/* ----------------------------------------------- Blogger Template Style Name: Minima Designer: Douglas Bowman URL: www.stopdesign.com Date: 26 Feb 2004 ----------------------------------------------- */ body { background:#99e9f9; margin:0; padding:40px 20px; font:x-small Georgia,Serif; text-align:center; color:#333; font-size/* */:/**/large; font-size: /**/large; } a:link { color:#58a; text-decoration:none; } a:visited { color:#969; text-decoration:none; } a:hover { color:#c60; text-decoration:underline; } a img { border-width:0; } /* Header ----------------------------------------------- */ #header { width:660px; margin:0 auto 10px; border:1px solid #ccc; } #blog-title { margin:5px 5px 0; padding:20px 20px .25em; border:1px solid #eee; border-width:1px 1px 0; font-size:200%; line-height:1.2em; font-weight:normal; color:#666; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; } #blog-title a { color:#666; text-decoration:none; } #blog-title a:hover { color:#c60; } #description { margin:0 5px 5px; padding:0 20px 20px; border:1px solid #eee; border-width:0 1px 1px; max-width:700px; font:120%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; color:#999; } /* Content ----------------------------------------------- */ #content { width:660px; margin:0 auto; padding:0; text-align:right; } #main { width:410px; float:left; } #sidebar { width:220px; float:right; } /* Headings ----------------------------------------------- */ h2 { margin:1.5em 0 .75em; font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; color:#999; } /* Posts ----------------------------------------------- */ .date-header { margin:1.5em 0 .5em; } .post { margin:.5em 0 1.5em; border-bottom:1px dotted #ccc; padding-bottom:1.5em; } .post-title { margin:.25em 0 0; padding:0 0 4px; font-size:140%; font-weight:normal; line-height:1.4em; color:#c60; } .post-title a, .post-title a:visited, .post-title strong { display:block; text-decoration:none; color:#c60; font-weight:normal; } .post-title strong, .post-title a:hover { color:#333; } .post div { margin:0 0 .75em; line-height:1.6em; } p.post-footer { margin:-.25em 0 0; color:#ccc; } .post-footer em, .comment-link { font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } .post-footer em { font-style:normal; color:#999; margin-right:.6em; } .comment-link { margin-left:.6em; } .post img { padding:4px; border:1px solid #ddd; } .post blockquote { margin:1em 20px; } .post blockquote p { margin:.75em 0; } /* Comments ----------------------------------------------- */ #comments h4 { margin:1em 0; font:bold 78%/1.6em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; color:#999; } #comments h4 strong { font-size:130%; } #comments-block { margin:1em 0 1.5em; line-height:1.6em; } #comments-block dt { margin:.5em 0; } #comments-block dd { margin:.25em 0 0; } #comments-block dd.comment-timestamp { margin:-.25em 0 2em; font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } #comments-block dd p { margin:0 0 .75em; } .deleted-comment { font-style:italic; color:gray; } /* Sidebar Content ----------------------------------------------- */ #sidebar ul { margin:0 0 1.5em; padding:0 0 1.5em; border-bottom:1px dotted #000; list-style:none; } #sidebar li { margin:0; padding:0 0 .25em 15px; text-indent:-15px; line-height:1.5em; } #sidebar p { color:#000; line-height:1.5em; } /* Profile ----------------------------------------------- */ #profile-container { margin:0 0 1.5em; border-bottom:1px dotted #ccc; padding-bottom:1.5em; } .profile-datablock { margin:.5em 0 .5em; } .profile-img { display:inline; } .profile-img img { float:left; padding:4px; border:1px solid #ddd; margin:0 8px 3px 0; } .profile-data { margin:0; font:bold 78%/1.6em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } .profile-data strong { display:none; } .profile-textblock { margin:0 0 .5em; } .profile-link { margin:0; font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } /* Footer ----------------------------------------------- */ #footer { width:660px; clear:both; margin:0 auto; } #footer hr { display:none; } #footer p { margin:0; padding-top:15px; font:78%/1.6em "Trebuchet MS",Trebuchet,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; }

Saturday, January 07, 2006

اللحمة البرازيلى بتلو ولا كاوتوش


فى الجمعيات لحمة, خبر سعيد جدا حين تسمعه تسارع الى الجمعية لتشترى كام كيلو - على حسب مامعك من مال- خاصة ان يوم الاثنين بعد غد, وقفة عيد الاضحى المبارك, وبالنسبة لمن لايملك ثمن الخروف, فان هذه اللحمة الجمعاوية, هى المنفذ الوحيد له ليأكل فتة الصباح, الذى وصى على ابن مشكاح فى كتابه الشهير "لهفة المشتاق الى الثريد فى نهار العيد" ووالدى من هذا الفرع الأخير, سمع بعد صلاة الظهر, ان بالجمعية لحم برازيلى بتلو, قرر مثلما اعتاد بعد سماع اخبار الجمعية ان يذهب , ربما ينوبه من الحب جانب ويأخذ صابونة مثل حنفى فى سك على بناتك
توكل والدى على الله, واضطر وهو المصلى ان يرشو بائع الجمعية بالشاى, وهو فى العادة من اتنين جنيه الى اربعة, لان جزارين الجمعيات يتعاملون مع كافيتريات سياحية, لكى يعطيه الجزار العمومى , حتة من الموزة, قاله فيه من الزند( الكتف الآمامى) رد عليه والدى توكلنا على الله
رجع والدى الى المنزل, فرحا بغنيمته من لحم البرازيل المتين, واخذ يلهج لسانه بالدعاء لحكومته الموقرة ووزير تموينها السابق حسن خضر, ذكرته بان حكمة ولى النعم قررت ان تلغى وزارة التموين وتأخذ اموال التأمين وتضعها مع وزارة المالية فى اعجوبة من عجائبها الازلية, تمتم والدى : عليه العوض فى المعاش واللحمة
يبدو ان كلام والدى قد سرب الشك الى نفسه, فبرغم من انه لايصدق كلام الحكومة الا انه يصدق لحمتها, لكن هذه المرة عندما عرلم ان ولى النعم الغى وزارة التموين, قرر ان يختبر اللحم بنفسه, فخلع طاقم الاسنان وتوكل على الله المستعان , وققر ان يطبخ لنا جزءا من الزند حتى نذوقه ونحكم, ويأكله هو دون طقم فأن استطاع فأن اللحم زند بتلو اكيد وان لم يستطع فان اللحم موزة كاوتش ميشلان المتين الذى لايقدر على قطمه سواى من آكلى اللحم النى
اخرج السيد الوالد الزند الاول من الصلاجة وانتظر فك اللحم من الثلج, واحضر المسن وسن اكبر سكين لدينا, ثم بدأ التقطيع بعد ان فك اللحم من ثلجه, حين بدأ التقطيع تمتم يبدو انه اكتشف الخدعة, اللحم معبأ فى القاهرة ويبدو انه لحم حميرى اصيل وليس من البرازيل
ولان الوالد رجل مؤمن بقوله تعالى{ ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا}, أجل الحكم على اللحم بعد الطبخ, وتوكل على الله واخرج حلة كبيرة ووضع اللحم فى الماء لتكون شوربة ترم العضم, ولم ينسى طبعا ورق اللورا والحبهان والمستكة والشطة لان والدى يؤمن بان له اصول هندية ويؤمن ان رسالته الخالدة ان يصيبنى بالاملاح والوحوحة لذا لايتورع عن وضع الشطة الوسدانى فى كل الاكل فهو يعتبر ان ذلك مهمة مقدسة, الا يجعلنى قادرة على التبرز ابدا
مر وقت الظهر واذن العصر, فتوكل والدى على الله وتوضأ وذهب للصلاة, ورجع بعدها ليطمئن على الغنيمة, قال لنفسه لسه بدرى لما انام لى شوية
استيقظ الوالد العزيز بعد صلاة المغرب بحوالى الساعة, العشاء كانت على وشك , فسأل أختى ما اخبار اللحم ردت هى لسه بدرى, بدأ والدى يدرك الخديعة لكنه أخذ يطمئن نفسه بان النار عندنا واطية
والدى فى كل الحالات لايسمع كلامى فانا بالنسبة له الفاسق المقصود فى الآية, وقد تعجبت من الجدال معه فى الايصدق اى شئ من كلام الحكومة
وليلة امس استغرقت البتلو الخطير التى احضرها خمسة ساعات لتصبح صالحة لاستخدام آكلى لحوم البشر من عينتى ام عينة والدى فقد كانت تحتاج الى ساعتين آخرتين, نظرت الى وجه والدى بعد سبع ساعات كنت على وشك الضحك لانتصار نظرياتى عن الحكومة لكنى فضلت النوم كى لااشعره ان غنيمته ما هى الا خفى حنين
هذا الصباح استيقظت ولم اقابل والدى الا بعد المغرب, وبعد شرب كوب الشاى المعتاد معه قاللى ايه رأيك فى الخازوق الجلد اللى لبسنا امبارح, اتصدق استاهل اللى يحصل فيا تانى لو صدقتهم
انفجرت فى الضحك وانفجر والدى كذلك

دبلوماسية الباندا


الصين بلد ذات حضارة عريقة تمتد لآلاف السنين, مثلها مثل مصر, غير ان الصينيين المعاصرين لازالوا محتفظين بكثير من مفردات حضارتهم ويحاولون دائما الحفاظ عليها, رمز السلام الصينى هو آخر تلك المحاولات لانتاج رموز صينية خاصة بهم, فالصينيون قرروا ان يستعملوا رمزا آخرا للسلام غير الحمامة التى تحمل غصن الزيتون, فقرروا ان يبدلوا الحمامة بباندا تحمل غصن الكولا, فهل تصلح الباندا ما افسده الزمان وتستطيع ان تفعل مالم تفعله الحمامة؟, الاجابة عن هذا السؤال لدى زوج الباندا الذى ارسلته الحكومة الصينية لحكومة تايوان عله يشعرنا بحنان الوطن الام ويعيدها الى حضنه, والزوج ذكر وانثى يبلغ كل منهما عاما واحدا, ارسلتهم الحكومة الصينية امس للجزيرة التى تقع فى المحيط الهادى وخارجة عن سلطة الحكومة المركزية منذ ان لجأ اليها تشانج كاى شيك بعد هزيمته على يد قوات ماو تسى تونج
الحكومة التايوانية تشككت فى زوج الباندا وقالت انه مناورة سياسية, ويبدو ان مسئولو الحكومة لن يستلموا زوج الباندا بدعوى انهما ....... باندا مفخخة

إعادة إكتشاف الفيتورى


شكرا اوى يا حنين
حنين فى تعليقها على موضوع انتحروا او موتوا ردت بابيات رقيقة من شعر محمد الفيتورى هى

أذا انتحر الشجعان والأبطال والعباقرة
فمن سيغير وجه المستقبل
ويبني عالما أفضل لأبنائنا الذين ولدوا."
فأجمل النجوم ذلك الذي يضيء درب القافلة حين يغطي الحزن ذكرياتنا وتصرخ المأساة في البيوت

فاعادت لى الذاكرة وتذكرت هذا الشاعر السودانى الجميل جدا, كم اشجتنى اغنيات من افريقيا, هذه الاغنيات التى اصبحت اشهر دواوينه, عامة قررت ان اهدى لحنين ولجميع قراء نديميات سيرة الشاعر وبعضا من قصائده عن محمد الفيتورى وهو من مواقع انترنت مختلفة

____________________________
هوية الشاعر الفيتورى
الشاعر محمد الفيتورى


ولد عام 1936 تقريبا ،، بمدينة الجنينة ،، لام سودانية
درس بالمعهد الديني بالاسكندرية ثم انتقل إلى القاهرة
تخرج فى كلية العلوم بالازهر الشريف
عمل محررا ً أديبا ًبالصحف السودانية و المصرية و اللبنانية وعين خبيرا ً إعلاميا ً بالجامعة العربية1968- 1970 انتزع منه الجواز السودانى و الجنسية السودانية فى سنة 1974 كان وقتها يعمل فى لبنان تبنته الجماهيرية الليبية و اصدر له جواز سفر ليبى و تربطه علاقة قوية بالعقيد الاممى عمل مستشارا ً ثقافيا ً في السفارة الليبية بإيطاليا ،، شغل منصب مستشارا ً وسفيرا ً بالسفارة الليبية ببيروت ثم مستشارا ًسياسيا ً وإعلاميا ً بسفارة ليبيا بالمغرب يعتبر الفيتوري جزءا ً من الحركة الأدبية السودانية ،، الفيتورى سودانى اصيل ،، تخلى عنه وطنه فلم يتخلى عن وطنه و عمل من اجله تغنى لافريقيا و للسودان و للعالم العربى ،، من مؤلفاته:
1- أغاني إفريقيا 1955- شعر 1956.
2 - عاشق من إفريقيا 1964- شعر.
3 اذكريني يا إفريقيا 1965- شعر.
4- سقوط دبشليم 1968- شعر.
5- معزوفة لدرويش متجول 1969- شعر.
6- سولارا (مسرحية شعرية) 1970.
7 - البطل والثورة والمشنقة- شعر 1972.
8- أقوال شاهد إثبات- شعر 1973.
9- ابتسمي حتى تمر الخيل- 1975- شعر.
10- عصفورة الدم- شعر- 1983.
11- ثورة عمر المختار- مسرحية 1974.
12- عالم الصحافة العربية والأجنبية- دراسة- دمشق 1981.
13- الموجب والسالب في الصحافة العربية- دراسة- دمشق 1986
_________________________________________
من أغانى إفريقيا
يا أخي في الشرق ، في كل سكن
يا أخي فى الأرض ، فى كل وطن
أنا أدعوك .. فهل تعرفنى ؟ يا أخا
أعرفه .. رغم المحن إنني مزقت
أكفان الدجى إننى هدمت جدران
الوهن لم أعد مقبرة تحكى البلى
لم أعد ساقية تبكى الدمن لم أعد
عبد قيودى لم أعد عبد ماض هرم
عبد وثن أنا حى خالد رغم الردى
أنا حر رغم قضبان الزمن فاستمع
لى .. استمع لى إنما أذن الجيفة
صماء الأذن إن نكن سرنا على
الشوك سنينا ولقينا من أذاه ما لقينا
إن نكن بتنا ولقينا من أذاه ما لقينا
إن نكن بتنا عراة جائعينا أو نكن
عشنا حفاة بائيسنا ، إن تكن قد أوهت
الفأس قوانا فوقفنا نتحدى الساقطينا
إن يكن سخرنا جلادنا فبنينا لأمانينا
سجونا ورفعناه على أعناقنا ولثمنا
قدميه خاشعينا وملأنا كأسه من دمنا
فتساقانا جراحا وأنينا وجعلنا حجر
القصر رؤوسا ونقشناه جفونا وعيونا
فلقد ثرنا على أنفسنا ومحونا وصمة
الذلة فينا
الملايين افاقت من كراها ما تراها
ملأ الأفق صداها
خرجت تبحث عن تاريخها
بعد ان تاهت على الأرض وتاها
حملت فؤسها وانحدرت
من روابيها وأغور قراها..!
فأنظر الإصرار فى أعينها وصباح البعث
يجتاح الجباها
يا اخى فى كل ارض عريت من ضياها
وتغطت بدماها
يا اخى فى كل ارض وجمت شفتاها
واكفهرت مقلتاها
قم تحرر من توابيت الأسى
لست اعجوبتها
أو مومياها انطلق
فوق ضحاها ومساه

طفل الحجارة
ليس طفلا ذلك القادم فى أزمنة
الموتى الهىّ الأشارة
ليس طفلاً وحجاره
ليس بوقاً من نحاس ورماد
ليس طوقاً حول أعناق الطواويس محّلى بالسواد
انه طقس حضارة
انه العصر يغطى عريه فى ظل موسيقى الحداد
ليس طفلاً ذلك الخارج من قبعه الخاخام
من قوس الهزائم
انه العدل الذى يكبر فى صمت الجرائم
انه التاريخ مسقوفاً بازهار الجماجم
انه روح فلسطين المقاوم
انه الأرض التى لم تخن الأرض
وخانتها الطرابيش
وخاننتها العمائم
انه الحق الذى لم يخن الحق
وخانته الحكومات
وخانته المحاكم
***
فانتزع نفسك من نفسك
واشعل أيها الزيت الفلسطينى أقمارك
وأحضن ذاتك الكبرى وقاوم
وأضىء نافذة البحر على البحر
وقل للموج ان الموج قادم
ليس طفلاً ذلك القادم
فى عاصفة الثلج وأمواج الضباب
ليس طفلاً قط فى هذا العذاب
صدئت نجمة هذا الوطن المحتل فى مسراك
من باب لباب
مثل شحاذ تقوست طويلاً فى أقاليم الضباب
وكزنجى من الماضى تسمرت وراء الليل
مثقوب الحجاب
***
ليس طفلاً يتلهى عابثاً
فى لعبة الكون المحطّم
أنت فى سنبلة النار وفى البرق الملثم
كان مقدوراً لأزهار ك وجه الأعمدة
ولأغصانك سقف الأمم المتحدة
ولأحجارك بهو الأوجه المرتعده
***
ليس طفلاً
هكذا تولد فى العصر اليهودى وتستغرق
فى الحلم أمامهْ
عاريا الأّ من القدس ومن زيتونه
الأقصى وناقوس القيامه
شفقياً وشفيفاً كغمامة
واحتفالياً كأكفان شهيد
وفدائياً من الجرح البعيد
ولقد تصلبك النازية السوداء فى
أقبية العصر الجديد
فعلى من غرسوا عينيه بالقضبان أن
لا يتألم
وعلى من شهد المأساةَ
أن لا يتكلم
-----------------------
ياقوت العرش
دنيا لا يملكُها من يملكُها
أغنى أهليها سادتُها الفقراءْ
الخاسرُ من لم ياخذ منها
ما تعطيه على استحياء
والغافل من ظنَّ الأشياءَ
هى الأشياء !
تاجُ السلطانِ الغاشمِ تفاحهْ
تتأرجح أعلى سارية ِ الساحهْ
تاجُ الصوفى يُضىْ
على سِجادة قَشْ
صدقنى يا ياقوت العرشْ
أن الموتى ليسوا همْ
هاتيكَ الموتى
والراحة ليستْ
هاتيك الراحة
***
عن أى بحار العالمِ تسألنى يا محبوبى
عن حوت
قدماه من صخرٍ
عيناه من ياقوت
عن سُحُبٍ من نيران
وجزائر من مُرْجانْ
عن مَيْتٍ يحمل جثته
ويهرول حيث يموت
لا تعجب يا ياقوتْ
الأعظم ُ من قدرِ الإنسان هو الإنسان
القاضى يغزل شاربه لمغنيه الحانه
وحكيم ُ القرية مشنوقْ
والقَرَدَةُ تلهو فى الشوقْ
يا محبوبى ..
ذهبُ المضطِّر نُحاسْ
قاضيكم مشدود’’ فى مقْعده المسرقْ
يقضى ما بين الناسْ
ويجُرُّ عباءته كِبْراً فى الجبانه
***
لن تُبْصرْنا بمآقٍ غير مآقينا
لن تَعْرِفْنا
ما لم نجذبك فَتَعْرِفَنا
وتكاشفنَا
أدنى ما فينا قد يعلُونا يا ياقوتْ
فكن الأدنى
تكن الأعلى فينا
***
وتَجفُ مِيَاهُ البحرْ
وتقطعُ هجرتها أسرابُ الطيرْ
الغربال المثقوب على كتفيك
وَحُزنْكَ فى عينيكْ
جبالْ
ومقاديرُ
وأجيالْ
يا محبوبى
لا تبكينى
يكفيك ويكفينى
فالحزنُ الأكبرُ ليس يُقال
* ياقوت العرش هو لقب أحد مشايخ الصوفية، كان مريدا للقطب الصوفى أبي العباس المرسى، ويوجد مسجد يحمل اسمه بالإسكندرية، قريبا من مسجد شيخه .
--------------------
ذلك الخارج من قوس الهزائم
إنّه الحقّ الذي لم يخُن الحقّ وخانته الحكومات
وخانته المحاكم
فانتزع نفسك من نفسك واسكب أيّها الزيت الفلسطيني أقمارك
واحضن ذاتك الكبرى وقاوم
وأضئ نافذة البحر على البحر
وقلْ للموج: إنّ الموج قادم

الفئران ترغب بالهجرة الى مصر

حتى فئران تايلاند ترغب بالهجرة الى مصر, فقد اقدم فأر تايلاندى على التسلل خلسة الى طائرة مصر للطيران القدمة من بانكوك, لكن يبدو ان الفئران غير مرحب بها فى مصر نظرا لكثرتهم لدينا, لذا اقدم عمال النظافة على القيام بعملية حربية انتصروا فيها ضد الفأر بعد حوالى خمس ساعات
للفقيد الرحمة ولاسرته خالص العزاء من مسئولو مصر للطيران

حاكموا القتلة- لجنة التضامن مع اللاجئين السودانين


حاكموا القتلة
لجنة التضامن مع اللاجئين السودانيين

دعوة لإجتماع موسع
يوم الأحد 8 يناير 2005
الساعة الثانية ظهرا
بمقر اللجنة المؤقت بجمعية المساعدة القانونية
4 شارع معروف
بجوار نقطة شرطة قصر النيل
الدور الرابع

اللجنة مفتوحة لجمعيات المحتمع المدني والأفراد وممثلي الحركات السياسية

شارك بالحضور والانضمام لأحد لجان العمل
لجنة قانونية
لجنة إعلامية
لجنة تقصي الحقائق
لجنة الإغاثة

منذ 30/12/2005.. كلنا سودانيون.. كلنا لاجئون

لا لمبارك من لندن

منذ سنتين تقريبا وتحديدا فى ديسمبر 2003, قابلت صديقة اسبانية من مدينة تدعى خوخين فى مقاطعة اوسترياس الاسبانية, كانت مشاركة فى مؤتمر القاهرة الثانى لمقاومة الاستعمار الامريكى والصهيونى الذى عقد فى نقابة الصحفيين, يومها اخبرتنى ان افضل بار تسهر فيه اسمه مبارك, بعدها قال لى بعض الأصدقاء البريطانيون اليساريون انهم لايطلقون على مبارك سوى لفظ "البقرة الضاحكة", ساعتها احسست العالم يبتسم لى واننا لسنا وحدنا, فلم تكن حركات التغيير قد ظهرت بعد ولم تكن معارضة مبارك والمناداة بسقوطه اخذت هذه الزخم
الآن وتحقيقا لنظريته حول دور مصر الريادى فى المنطقة, اصبح الجميع يتظاهر ضده وضد حبيب العادلى, وامس فقط رفع المتظاهرون والمعتصمون امام سفارة النظام المصرى فى لندن شعارات "لاللظلم" , "لا للتعذيب" , لا لمبارك,’ لاللتوريث
الاعتصام جاء استجابا لدعوة المرصد الاعلامى الاسلامى إحتجاجا على مذبحة اللاجئين وهذه تغطية الاعتصام من موقع سودانيز اونلاين
_______________________________
اعتصام العشرات امام سفارة النظام المصري بلندن ضد مذبحة اللاجئين السودانيين
sudaneseonline.com
6/1/2006 6:06
اعتصم العشرات اليوم الجمعة أمام سفارة النظام المصري بلندن من الساعة الثانية حتى الرابعة ورفع المتظاهرون لافتات باللغة العربية والإنجليزية منددين بمبارك ونظامه ومطالبين لا . . للـظلم . . لا . . للتـعذيب . . لا . . لمـبارك . . لا . . للتـوريـث
نطالب بمحاكمة مبارك والعادلي كمجرمي حرب
المجرم العادلي يدفع ثمن البقاء كوزير : هتك عرض المتظاهرات 25 مايو ، سحل المتظاهرين 30 يوليو ، تزوير الاستفتاء والانتخابات الرئاسية ، تزوير الانتخابات البرلمانية ، 15 مصرياً قتيلاً في الانتخابات
مرددين شعارات كان منها : يسقط يسقط حسني مبارك ، يا مبارك يا ابن الإيه . . يا عميل السي آي إيه
مرتدين فانلات مكتوب عليها لا للظلم . . لا للتعذيب . . لا لمبارك .
هذا وقد تم تسليم رسالة إلى مسئولي سفارة النظام في حراسة الشرطة البريطانية سلمها مدير المرصد الإعلامي الإسلامي فيما يلي نسخة منها
بسم الله الرحمن الرحيم
رسالة مفتوحة إلى رئيس النظام المصريالسلام على من اتبع الهدى وبعد ،،
الحمد لله القائل في كتابه العزيز: } وضرب الله مثلاً قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون { والصلاة والسلام على أشرف المرسلين القائل في الحـديث الصحـيح :" إن الله يملي للظالم فإذا أخـذه لم يفلته ثم قرأ : } وكذلك اخذ ربك إذا اخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه اليم شديد { وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم: " إذا رأيتم أمتي تهاب الظالم أن تقول له (أنت ظالم) فقد تودع منهم" وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
في البداية نتوجه بخالص العزاء إلى أنفسنا وإلى الشعب السوداني على المصاب الجلل المتمثل في مذبحة القاهرة النكراء التي قام بها مبارك وزبانيته جراء الهجوم الوحشي البربري من قوات أمن النظام المصري ، والتي راح ضحيته أكثر من خمسة وعشرين ، ثمانية منهم من الأطفال ، وبحجج مختلفة واهية جميعها لا ترقى لسفك دم أمريء واحد ناهيك عن هذا العـدد الذي يعتبر بحق إبـادة جماعية. فإنا لله وإنا إليه راجعون .
لقد أصبح من الواضح الجلي أن النظام المصري فشل فشلاً ذريعاً في إخضاع أبناء الشعب المصري الأبي إلا باستخدام الوسائل غير المشروعة والمحرمة دولياً ، وتجاوزت جرائم النظام المصري حدود العقل والمنطق . يحاول النظام أن يثبت وجوده بالطرق والوسائل القمعية ويصر على إشعال نار الفتنة لينتشي بنزعته السادية لإذلال الشعب بل امتدت هذه النزعة لتطال إخوتنا من أبناء الشعب السوداني بالقتل والاعتقال والتعذيب ، فما زال التعذيب الوحشي يمارس بصورة معتادة مما يُعد خرقاً صريحاً للشرائع السماوية فضلاً عن أحكام القوانين الدولية والقانون الوضعي المصري نفسه ، وهذا يتعارض وبنود " اتفاقية مناهضة التعذيب " التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ ديسمبر 1984 والتي صادقت عليها مصر عام 1986ولكن ما زالت تخالفها حتى الآن مما يوجب على المجتمع الدولي التدخل للتحقيق في هذه الجرائم ، كما يتعارض مع نص المادة (40) من الدستور ، وكذلك مع المادة (40) من قانون الإجراءات الجنائية التي تنص على " منع تعذيب المعتقلين أو إساءة معاملتهم " .
ومن الجدير بالذكر أن النظام المصري يقوم بالتعذيب الجسدي والنفسي على نطاق واسع فيتم ذلك عن طريق الوسائل التقليدية واستعمال أجهزة وأدوات فنية خاصة بالتعذيب تم استيرادها من الخارج . وتوجد العشرات من حالات الوفيات داخل السجون والمعتقلات نتيجة التـعذيب منذ تولي مبارك الحكم في مصر ويتم التكتم عليها ، ولقد زادت حالات الوفيات داخل أقسام الشرطة وفروع مباحث أمن الدولة والسجون المصرية . وقد صدر تقـرير عن " لجنة مناهضة التعذيب " التابعة للأمم المتحدة وهي اللجنة التي ترصد التزام الدول بأحكام " اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية المهـينة " وخلص التقرير إلى أن " قوات الأمن في مصر ، ولا سيما مباحث أمن الدولة ، دأبت على ممارسة التعذيب ... " .
إن مبارك وزبانيته الذين يضطهدون الأبرياء العزل قد حولوا مصر إلى سجن كبير امتدت جدرانه من أسوان جنوباً حتى الإسكندرية شمالاً ومن البحر الأحمر شرقاً حتى الصحراء الغربية غرباً فلم يعد أحد آمنا جاور الصحراء أم البحر .. ولما كان المرصد الإعلامي الإسلامي قد آل على نفسه فضح جرائمهم وتعريتهم أمام العالم الذي يكره الظلم والاضطهاد وأمام كل صاحب ضمير حي يتألم لصرخات المضطهدين وأنات الثكالى وأنين المعذبين.. لذا قررنا الاعتصام أمام سفارة النظام المصري بلندن للاحتجاج على ممارسات هذا النظام والتأكيد على أنه لابد من وقفة مع مبارك ونظامه والعمل من أجل إزالة هذا النظام الديكتاتوري الفاسد .
بدا للناس مؤخرا وهم يتابعون أنباء الاستفتاء والانتخابات البرلمانية وأنباء الإفراج عن عدد من المعتقلين في السجون المصرية بعد أن طالت بهم سنوات الاعتقال بلا جريمة محددة وإنما بموجب قانون الطوارئ .. نقول بدا للبعض أن النظام المصري يغير سياساته القمعية ويخفف من قبضته البوليسية ، لكن بنظرة فاحصة ورصد لهذه السياسات يظهر بجلاء أنه لا تغير فيها وأن العقلية البوليسية مازالت تحكم تصرفات رموز النظام في مصر ، ولا يريد أن يكف النظام المصري عن سياسة الضحك على الذقون وليظهر نواياه الحقيقية دونما مواراة .
تلك الممارسات القمعية وممارسة التدليس وتضليل الرأي العام المحلي والدولي بشأن المعتقلين وأوضاع حقوق الإنسان وحرية التعبير في مصر والقوانين المقيدة للحريات . . كل الشواهد تقطع أنه لا أمل في أن يحترم النظام المصري نفسه أو يحترم القوانين التي سنها لنفسه وبنفسه، فلم يزل يفرض القيود على الحقوق المدنية للمواطنين ويصادر الحريات ويضع العراقيل والعقبات أمام إصلاحات حقيقية وما الانتخابات الأخيرة إلا لذر الرماد في العيون .
لذا نؤكد على أن مبارك هو المجرم الحقيقي فهو ونظامه لا يعرفون سبيلا للتعامل مع البشر سواء كانوا مواطنين أو لاجئين سوى الضرب والسحق والقتل خارج القانون والاعتقال والترحيل إلى أماكن احتجاز غير قانونية.
إن مبارك هو المسئول عن أوامر القتل بالدم البارد لعشرات السودانيين المعتصمين سلميا فى حديقة ميدان مصطفى محمود ، لقد قتلهم زبانية مبارك بدم بارد كما قتلهم مبارك من قبل في مذبحة جزيرة أبا ، ففى عام 1970 قامت الطائرات المصرية بقصف جزيرة أبا و قتل أكثر من عشرة آلاف مسلم على الأقل واعترف النميري أنهم قتلوا 45 ألفاً ، وللتذكير قد كان الهدف من مذبحة جزيرة أبا القضاء على الحركة الإسلامية في السودان، وكان تجمّعهم في جزيرة أبا وسط نهر النيل جنوب الخرطوم بالتحالف مع الأنصار في ثورتهم الشعبية المسلحة ضد النميري في مارس 1970،، فأرسل لهم عبد الناصر نائبه أنور السادات، وأرسل القذافي نائبه عبدالسلام جلود، وقاما بضرب الشعب السوداني بطائرات السوخوي "مصر"، والإليوشن "ليبيا"، وقتل الإمام الهادي قائد الأنصار، والدكتور محمد صالح عمر قائد الحركة الإسلامية في الجزيرة ، وقال السادات في كتابه: "البحث عن الذات": إن صلته بحسني مبارك قويت بعد حوادث جزيرة أبا، وكان مبارك وقتها قائداً للقوات الجوية، وقام بتعيينه نائباً له فيما بعد.
وعلى الصعيد الداخلي في عهد مبارك النكد تم قتل المئات داخل السجون المصرية جراء التعذيب وسوء الرعاية الصحية ، ولقد تم قتل العديد من أبناء شعب مصر جراء التدخل الأمني الفاضح في الانتخابات البرلمانية الأخيرة لحساب الحزب الحاكم، سالت دماء العديد من الشهداء وأصيب المئات بالجروح .
وحيث إن من الممارسات الأساسية للشرطة المصرية هي العنف والقتل والتعذيب وانتهاك آدمية الشعب المصري ، وما حدث من عمليات اعتداء وتحرش جنسي تعرض لها صحفيون ومعارضون يوم الاستفتاء على تعديل المادة 76 من الدستور يؤكد ذلك . . وما حدث في الجولة الثالثة من الانتخابات البرلمانية الأخيرة وما حدث قبلها من انتخابات .. يرسخ هذا العنف المستخدم..
يكفي أن نقول إن 15 موطنا مدنيا أعزلاً قد قتلوا في هذه الجولة .. لأن التعليمات كانت موجهة للأمن بالتضييق على الناخبين ومنعهم من الوصول إلى لجان الانتخابات. فلما صمموا على القيام بحقهم القانوني والدستوري تم إطلاق النار عليهم وقتلهم مثل الدجاج . . فلا بد من تقديم الشخصيات الأمنية المسئولة عن ترويع الناخبين وقتلهم .
ففي أعقاب تفجيرات طابا في أكتوبر عام 2004 اعتقلت أجهزة الأمن المصرية تعسفياً آلاف الأشخاص وعذبت المعتقلين، مما أدى إلى اندلاع مظاهرات عديدة في مدينة العريش لأول مرة للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وأقارب لهم احتجزتهم السلطات.
هذا غيض من فيض .. ولو فتحنا السجل الضخم فلن تكفينا مجلدات ..
كل هذه الممارسات جعلت البعض يقول : ما الضير أن يأمر مبارك رجال أمنه بفتح النار على مقترعين في الانتخابات، أو تعليق المصريين من أقدامهم في أقسام الشرطة أو في سلخانات أمن الدولة بلا ظوغلي وجابر بن حيان ، فمدافع المياه والرصاص الحى الذى قتل عشرات السودانيين هى ذاتها التى قتلتنا، هى ذاتها قنابل الدخان والرصاص المطاطى وطلقات الموت التى قتلت وفقأت عيون مئات المصريين فى الانتخابات الأخيرة .
كل هذا يؤكد للعالم أن مبارك هو المجرم الحقيقي فهو ونظامه لا يعرفون سبيلا للتعامل مع البشر سواء كانوا مواطنين أو لاجئين سوى الضرب والسحق والقتل خارج القانون والاعتقال والترحيل إلى أماكن احتجاز غير قانونية.
والكل يعرف السمعة السيئة للنظام المصري مع أبناء الشعب لذا قامت وكالة الاستخبارات المركزية بنقل معتقلين لاستجوابهم في مصر، باعتبار أن أجهزة الأمن في هذه مصر تستخدم أساليب قمعية عنيفة في عمليات الاستجواب . وكانت منظمة حقوقية دولية قد كشفت أن هناك طائرات قامت بنحو 800 رحلة جوية إلى المجال الجوي الأوروبي ومنه ، وأنها نقلت معتقلين إلى مصر .
وفي الأخير : إذ يعرب المرصد الإعلامي الإسلامي عن شجبه واستنكاره وإدانته لقتل اللاجئين الأبرياء من أبناء السودان ، وكذا استمرار النظام المصري في سياسة القمع والاعتقال والتعذيب والكذب والتدجيل . . يطالب المجتمع الدولي وكافة المنظمات الحكومية وغير الحكومية وكافة الجهات المعنية التدخل السريع لوقف مذبحة النظام المصري ووقف ترحيل اللاجئين ووقف الممارسات اللا إنسانية بحقهم والإفراج عن المعتقلين منهم فوراً ، كما نطالب بالضغط على النظام المصري لإنهاء حالة الطواريء المعمول بها منذ عام 1981 والتي تحولت إلى أداة في أيدي السلطة الأمنية تمكنها من العصف بالعديد من الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين ، كما تطالب بإلغاء المحاكم العسكرية وكذلك محاكم أمن الدولة لكونها محاكم استثنائية مرتبطة بحالة الطواريء وتعد مخالفة صريحة للمعايير الدستورية والدولية الخاصة بالفصل بين السلطات واستقلال القضاء . وكذلك العمل على وقف التعذيب وسوء معاملة المواطنين داخل مقار مباحث أمن الدولة وأماكن الاحتجاز الأخرى .
* نطالب بوقف الترحيل القسري والإفراج الفوري عن اللاجئين السودانيين الذين ما كانوا ليحضروا الى مصر لو أن مصر لا تستضيف المفوضية العليا لشئون اللاجئين ولم تلتزم مقابل ذلك بتوفير كافة حقوق اللاجئين.
* نطالب بإقالة حبيب العادلي وزير الداخلية الذي امتزجت على يديه دماء المصريين والسودانيين من جراء العنف البوليسي والقتل خارج القانون والتعذيب والاحتجاز في مقار أمن الدولة .
* نطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف ملابسات المجزرة والتحقيق في جرائم القتل والعنف التي ارتكبها النظام المصري، كما نطالب كافة المنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية والمحلية باتخاذ موقف الإدانة من آداء وزارة الداخلية والتدخل من أجل الإفراج عن اللاجئين المحتجزين في معسكرات الأمن المصري.
* نطالب بوقف المذبحة لشعب في مصر على يد مبارك وزبانيته وأن يرحلوا ليهنأ شعب مصر بحياة آمنة مطمئنة .
ونتقدم بخالص الشكر والتقدير لكل من شارك في الاعتصام ومن ناصر قضية الشعبين السوداني والمصري .
المرصد الإعلامي الإسلامي
marsad@tiscali.co.uk
الجمعة 6 ذو الحجة 1426 هـ الموافق 6 يناير 2006 م
جزى الله خيراً كل من ساهم وشارك في إعادة نشر وتوزيع هذه الرسالة

امطروا القتلة بالرسائل

امطروا قتلة اللاجئين برسائل الادانة مرروا هذه الرسالة على الناشطين ليكتبوا لهم مستهجنين هذه المجزرة، لا تتركوهم ينجون
امطروا قتلة اللاجئين برسائل الادانة مرروا هذه الرسالة على الناشطين ليكتبوا لهم مستهجنين هذه المجزرة، لا تتركوهم ينجون بفعلتهمإلى كل الناشطينارسلوا استنكاركم للمذبحة التي جرت لاخوتنا اللاجئين السودانيين لهؤلاء القتلةاكتب بالعربية جملتين أو أكثر و ترجمتهما يحملان إدانة قتل اللاجئين و تشريدهم
H.E. Muhammad Hosni MubarakPresident of the Arab Republic of Egypt‘Abedine Palace, Cairo, EGYPTFax: +20 2 390 1998E-mail: webmaster@presidency.gov.eg

General Habib Ibrahim El AdlyMinister of the Interior, Ministry of the InteriorAl-Sheikh Rihan Street, Bab al-Louk, Cairo, EGYPTFax: +20 2 579 2031E-mail: moi@idsc.gov.egmoi1@idsc.gov.egmoi2@idsc.gov.eg
National Council for Human Rights1113, Corniche al-NilNDP Building, Cairo, EGYPTFax: +20 2 5747670

Friday, January 06, 2006

سبعة يناير وعشرة يناير


فى السابع من يناير سنشعل الشموع معا ابتهاجا بميلاد المسيح
وفى العاشر من يناير سنمسك معا خروف العيد
كل عام ومصر بخير

من كتر الشخاخ المصريين بقوا كلهم فوهرر

لم أكن ادرى ان المصريين يمتلكون هذا الكم من الشوفينية, ولم الحظه ابدا الا فى هذا الاسبوع الاخير, فبعد مجزرة المهندسين كنت متخيلا ان يحوز هذا الامر اهتمام الكثير, غير انه برغم من نشر الجرائد للمجزرة, يبدو ان المصريين لم يهتموا, امس كنت على موعد مع شوفينية اخرى, ضد الفلسطينين حين سمعت من يسب هؤلاء الفلسطينيين الذين اطلقوا النار على الجنود المصريين على الحدود, دون ان يدرى تفاصيل الحادث ويدرى ماذا حدث صرح سيادته وقال " احنا ولاد كلب عشان بنساعدهم" , بنساعدهم طب ازاى؟ بنبعت لهم عمر سليمان يمليهم كلام الادراة الاميركية, هو نظامنا العزيز لسه مافاقش بعد القلم اللى نزل على وش وزير الخارجية احمد ماهر الشهير بالبطريق, واضح انه مافاقش لسه ومصر على لعب دور العراب الذى يملى على العرب الارادة الاميركية
المشكلة ان الاخ المحموق المذكور اعلاه لم تأخذه النخوة الوطنية حين تم قتل ثلاثة من جنودنا العام الماضى برصاص اسرئيلى على الحدود ايضا بسبب ممر فيلادلفيا- اتمنى لو حد عارفه يقوللى هو فين البتاع ده- واضح ان المصريين بقوا بيصدقوا تليفزيونهم اوى وواضح ان النشادر فى الشخاخ جامدة قوى
الشوفينية بتاعت مصر اولا دى, واضح انها هى الاصل فى الموضوع واحنا اللى بنهرتل انا بفكر اعمل حركة نازية نضرب بيها كل العرب, وانا متأكد ان ساعتها كل المصريين هيبقوا ورايا بس يا سلام لو معايا جهاز اعلامى خطير كنت بقيت فوهرر مصر و ربيت شنب صغير كمان وغنيت مصر اولا وقبل كل شئ

الاولة مصر قالوا تونسى ونفونى



ذكرى واعتذار

حين نشرت يحدث فى عام 2006, كان فى ذهنى ان اسجل بعد الاحداث الهامة فى حياتنا وللاسف لم استطع امس نتيجة انشغالى فى مظاهرة ميدان الشهداء ان اكتب اى شئ عن بيرم التونسى الذى حلت علينا ذكراه امس, فقد توفى فى الخامس من يناير 1961 بعد حياة استمرت 69 عام, ففى الاسكندرية ولد فى 3 مارس 1892 ونتيجة لان له جد تونسى اسموه التونسى نسبة الى جده, عاش مع المصريين لانه منهم برغم عدم حثوله على الجنسية المصرية الا بعد قيام ثورة يوليو, فى 1919 اصدر اول مجلاته "المسلة اللى هى لاجريدة ولا مجلة" فاغلقتها قوات الاحتلال, ليصدر بعدها الخازوق التى لم تكن حظها اوفر من حظ سابقتها, تم نفيه بعد نشره مقال عن زوج الاميرة فوقية بنت السلطان - آنذاك الملك فيما بعد - احمد فؤاد الاول
بعد عودته الى مصر صاحب صديق عمره زكريا احمد, وابدعا معا اجمل اغانى ام كلثوم,
هوه صحيح الهوا غلاب والحب كده وبعد وفاته لحن له رياض السنباطى اغنية ام كلثوم التى نسمعها كل عام فى موسم الحج
القلب يعشق كل جميل
منحه الرئيس جمال عبد الناصر فى 1960 جائزة الدولة اللتقديرية تكريما لابداعه
وفى الخامس من يناير 1961 توقف قلبه الضاحك الباكى عن الخفقان
لااملك فى ذكرى بيرم التونسى سوى ان انشر هنا بعضا من قصائده وهى من موقع
مختارات من الشعر العالمى

---------------------


سيد درويش

من بعد موته بعام طلعت لنا أقوام
حطّوا عليه مَكَدام و قالوا فنُّه قديم
* * *
قديم و سوقه بار و شغل طبله و طار
و شبعانين أدوار و شبعانين تقسيم
* * *
هُوَّ القديم يا قوم يقدم في ليلة و يوم
هو بصل أم توم و لاَّ بلح إبريم
* * *
ده فنه لو ينزاع و ف تسجيلات يتباع
لتصبحوا صياع ما تكسبوش مليم
* * *
أنا عشقت بكام ؟ و نا هويت يا سلام
و منيتي دي غرام أروح معاها غريم
* * *
هو العظيم يا ناس في أرضكم ينداس
و التافه الهلاَّس نشبعه تكريم ؟
* * *
قولوا تخمنا السوق حتى صبح مخنوق
بفننا المسروق من إرث كل يتيم



الجماهير

م المستحيل انت تخدع أي طفل صغير
و تلف عقله و تعطيه القليل بكتير
لكن بأهون طريقه تخدع الجماهير
لو كنت أغبى غبي تجري وراك و تسير
. . . .
* * *
خليل يصقَّف , يصقف شعب ويا خليل
من غير ما يسأل عن الأسباب و التفاصيل
* * *
و حمار يغني , و جايب من يقول له : آه
حالاً تقول الخلايق كلها و يّاه
* * *
الحق يخفى و في وسط الزحام ينداس
و ناس في فهم الحقيقه , تتكل على ناس
و يساعدك الحظ ياللي تحسن التجعير



جهل .. فقر .. مرض

الجهل قال للصنايعي : إخلف المواعيد
و قول لهم بعد بكره , و بعد بكره.. عيد
واحلف لهم بالطلاق , إن القديم دا جديد
تفوت عليه السنه , يقعد يِنِشّ و حيد
و يبتدي الفقر , و الأمراض , و التشريد
في مره يسرح بقُفَّه : يا حمش و يا لذيذ
و يوم يبيع يانصيب إن كان صنعه تفيد
و يوم في عركه العساكر يسحبوه في حديد
و لما ينصاب براجعه أو بتيفوئيد
تقول أُمه : دي عين حطت عليك يا بعيد



الصنم

هبط الجنيه من قمّته و المليونير : ضج و لطم
و لما تهبط ذمته الحزن ينساه و الألم
و لما تسقط حرمته يظن روحه محترم
عنده الجنيهات كل شيء و كل شيء غيرها عدم
* * *
أما الفقير قام و استجار و من الهلع قلبه انخلع
بايت يفكر .. ليل نهار ليرتفع سعر السلع
و اللحمه اهيه و الخضار أسعرها حتسوق الدلع
ياما الجنيه رخّص رجال و غَلىَّ أسعار الغنم
* * *
. . . . .
دي جيفه منتنه صار ابن آدم عبدها
فليسقط الصنم الجنيه اللي بتسجد له الأمم



رأس المال

جبان يفزع و يتخبىَّ إذا هَبَّ النسيم حبَّه
و لما تعصف الأرياح يخلي حبته قُبَّه
* * *
و لما يقولوا دي مظاهره بريئة من بنات طاهرة
بنوك القطر و القاهره تحط القفل و الضبه
* * *
و لو عيل بزماره نفخ في أيها حاره
يقول الليلة فيه غاره و أنا اللي حاكل الضربه
* * *
. . . . .
يا رأس المال يا متدلِّلْ عايز لك للسكن منزل
فراشه ورد و قرنفل و روضة فيها تتربَّى



بخمسين قرش

بخمسين قرش ترفع ميكرفونك
لوش الفجر , و زيادة شويه
و خمسين قرش , توضع نص درهم
في جيب خصمك و ترميه في بليِّه
و خمسين قرش , تنهب أجزخانه
من المستشفيات القاهرية
و خمسين قرش , يعفيك المفتّش
من الغرامات , و يشطب لك قضيه
و خمسين قرش , تتبدّل محاضر
بتهمه عليك و تتحوّل عليه
و خمسين قرش , شيخ حارتك يخلِّي
ولادك , يهربوا من العسكريه
و خمسين قرش , محفظتك تعود لك
من النشال بالوسطه القويه
و خمسين قرش أكتب لك مقاله
بأنك من رجال العبقريه


* * * * * *
22/02/1922 - تصريح بريطاني بمقتضاه أصبحت مصر ملكية و أصبح السلطان فؤاد ملكاً على مصر
رسالة من منفاه في تونس تهنئة يقول فيها

و لما عَدمْنا بمصر الملوك
جابوك لانجليز يا فؤاد قَعَّدُوك
تمثِّل على العرش دُور الملوك
لا مصر استقلِّت و لا يحزنون

غنّى عدلي فخري- بخمسين قرش و التهنئة- في حفلات برلين الغربية عام 1974
التهنئة جرى لها تعديل في البيت الثاني= جابوك لامريكان يا سادات قَعَّدوك-


الأوله آه

الأوله آه
و التانيه آه
و التالته آه
الأوله مصر . و ف مصر قالوا تونسي و نفوني
جزات الخير
و إحساني
و التانيه تونس . و فيها الأهل جحدوني
و حق الغير
ما وافاني
و التالته باريس . و ف باريس جهلوني
و أنا موليير
في زماني
الأولى أشتكيها للي أجرى النيل
و التانيه لطَّشْتْ فيها ممتثل و ذليل
و التالته دمعي عليها غرَّق الباستيل

----------------

بعض كلمات اغانيه لام كلثوم من
موقع المشرق




سماح يا اهل السماح

سماح أحمد سعد, ليست سوى امرأة عادية من هذا الزمان مثلها مثل ليلى, لايفرق بينهما سوى السن فليلى سنها ضعف سن سماح,لاعلاقة لكلتيهما بمؤسسات الدولة والقانون العاملين به لايعرفونهما, سماح تحيى حياة هانئة, متزوجة من محمود ولاتهتم لفارق السن بينهما - 15 عاما -, السعادة التى يعيشون فيها تأتى عبر حياتهما البسيطة التى يعيشونها مثل كل الجالية المصرية - مقضية وخلاص - هذه السعادة توجها وصول طفلة رضيعة عمرها لم يتجاوز الخمسة والاربعين يوما بعد
حكاية سماح تبدأ عندما لاحظت منذ شهرين صعوبة فى بلع الطعام وشرب المياه, ظنت ان من حقها الاكل والشرب مثل باقى البشر, لم تدرك بانها مثل كل السكان الاصليين لمصر - على حد تعبير بلال فضل - ليس من حقهم ان يدخل فى جوفهم اى شئ يريدونه بل من حقهم فقط ان يدخل فى جوفهم مايدخله بالضرورة, فكل نصيبهم من ثروة الوطن هو ذلك الهواء الملوث الذى يستنشقونه من السحابة السوداء المزمنة التى اعتادوا عليها وينظرون وصولها كل عام ادام الله عليهم ظلها
اسرعت سماح وزوجها الى المسشتفى, مستشفى الاسكندرية الجامعى, نفس المستشفى الذى ترقد فيه ليلى, دخلت سماح قسم الباطنة ثم الصدر بعد ان ظلت فى الباطنة عشرة ايام, يبدو مرضها محيرا, طلبوا منها إجراء تحليل لعينة خارج المستشفى, اجرت التحليل فى مستشفى دمنهور, وكانت النتيجة اصابتها بسرطان البلعوم, السرطان اصبح ضيفا معتادا على اجساد المصريون الذين لايستطيعون استيراد طعامهم من باريس فيأكلون منتجات مزرعة الملعم يوسف والى متعهد توريد المحاصيل المسرطنة
ذهبت سماح بالتحليل الى المستشفى الجامعى واهمة ان من حقها العلاج من المرض, لكن وهمها تحطم على صخرة اسمها إسلام السايس نائب الجراحة, الذى رفض دخولها عنبر الحجز برغم من صدور امر بذلك من ثلاث اطباء, والنائب لديه اسبابه الخاصة فهو حر ولديه الحق فى ان يرد على توسلات زوجها بان مراته هتموت ويقول له ايه يعنى كل الناس هتموت, اسلام السايس الذى طرد سماح ومحمود وطفلتهما الى الشارع بمساعدة امن المستشفى لايريد ان يتعامل مع هذه الجالية, فهو يتعامل فقط مع المصريين الآخرين زبائن المستشفيات الاستثمارية, فهم من يدفعون له ثمن عرقه الثمين, اما سماح فهى كاللاجئين السودانيين من حقها فقط ان تموت وليس من حقها اى شئ آخر
أليس الموت علينا حق
-------------
الخبر منشور اليوم فى المصرى اليوم

مظاهرة ميدان الشهداء(مصطفى محمود) سابقا

امس كنت على ميعاد مع المختلفين او المتخلفين- مثلى مثل محمود عزت - الذى كان هناك, منذ مظاهرة 10 سبتمبر لم اشارك فى مظاهرة, ربما جاءت هذه الوقفة فى وقتها لاثبت لنفسى انى لازلت قادر على المشاركة فى اعمال جماهيرية ولم ايأس بعد, اعادنى ذلك الى حيوية كنت افتقدتها
وصلت متأخر عن الميعاد نصف ساعة, طبيعى فانا اسكن واعمل حاليا فى آخر العالم- بعد ربنا بمحطتين- كما قالت لى احد الصديقات امس, وجدت المتخلفين امثالى الذين لم يتجاوز عددهم الخمسين فردا, واقفين فى مكان المذبحة, ورأيت مجموعة من زملاءنا المدونين, عمرو و رضوى كانا هناك ,ومنال وعلاء , ومالك ومحمود ايضا بعد قليل حوالى السادسة اتت نورا ولحق بها محمد سمير الذى على مايبدو كان يمر بالصدفة, جميل ان تلتقى على الارض بمن تعرف كتاباتهم فى الواقع الافتراضى
كان الزملاء الذين تعاطفوا مع قضية اللاجئين, التى على مايبدو لم تثر تعاطف احد من الشعب المصرى العادى, الذى نظر الى الموضوع على انه مجرد فض اعتصام لشوية سود, خاصة بعد حملة غسيل المخ البشعة التى توجها برنامج العاشرة مساء والاخ مصطفى بكرى
جمهور المظاهرة هو هو لم يتغير فى كل المظاهرات, جمهورنا الطبيعى قوات الامن, يبدو انهم لم يملونا بعد كما مللناهم, فاحسوا بذلك ووقفوا هذه المرة بملابس مدنية
لم ينضم الينا احد من المارة للاسف, غير انى قابلت شخصا يعمل بالقرب من المكان ( ميدان الشهداء) قرأ الموضوع فى موقع الحركة المصرية واتى لينضم الينا
دقائق معدودة من وصولى واصابنى ملل معتاد, رجعت خطوات للخلف للجلوس على سور الحديقة, هاهنا قتل ستة وخمسين لاجئا ميدان المذبحة (مصطفى محمود سابقا ) مع تحيات وزارة الداخلية, هكذا قالت اللافتة الصفراء التى علقها المحتجون خلفى, اشعلت سيجارة وتأملت الوجوه, وهى عادة لم أتخلص منها بعد حيث احاول كلما ذهبت الى مظاهرة او وقفة احتجاجية او مؤتمر البحث عن وجه اعرفه, ربما بحثا عن الفة افتقدها فى حياتى وربما تفحصا لبعض الوجوه الجديدة
لم ارى وجوه قديمة كثيرة, مااسعدنى انى رأيت كثيرا من الوجوه الجديدة نسبيا, فى هذه الحالة لم يكن من الممكن التأكد, فسؤالك لاحدهم انت وجه جديد؟ سيجعله يصنفك فورا فى خانة الامن, غريب هذا المرض الذى جعلنا جميعا نمتلك هذا الجهاز اللعين داخل صدورنا كما ترصد رضوى
الوقفة انتهت دون مشاكل فى السابعة تماما, فقط مشادة بسيطة مع مالك من رجال الامن معترضين فيها على عبوره الطريق ممسكا بلافتة, قال ايه هيعطل المرور, وبغض النظر عن ذلك تعاملوا معنا على اساس اننا شباب روش وفاضى ومفيش حد هيضم علينا
للوقفة عدة دلالات فى نفسى, فهى فعلا وقفة متخلفين ففى كل الوقفات السابقة كان الجمهور العادى الواقف خارج الكردون الامنى يملك تعاطفا معنا, الا هذه المرة, ربما بسبب عدم وضوح القضية او ربما بسبب الحملة الاعلامية البغيضة على اللاجئين والتى شارك فيها الجميع من فنانين مثل عادل امام حتى شيوخ مثل خالد الجندى
الدلالة الثانية اننا فى حالة اتزان ديناميكى نوعا ما, ينحصر عنا البعض بسبب الجذر الموضوعى للحركة لكننا نضم آخرين, وهذا رغم انه مؤشر على انصراف البعض غير انه فى ذات الوقت مؤشر على امتلاكنا قوة ذاتية ثابتة نوعا معا رغم محدودية عددها
الدلالة الثالثة التى استخلصتها هى القدرة التى امتلكناها بفضل وسائل الاتصالات الحديثة والانترنت, فبمجرد اعلان مظاهرة على المجموعات البريدية وموقع او موقعين لهم معدل زيارة عالية سيأتى لك البعض, هذا البعض لن يختلف لو اعلنت عنها فى جريدة قبلها باسبوع او بيومين, ولن يختلف اذا اعلنت عنها باسم حركة متخلفين او حموكشة, وهو دليل على وجود كتلة غفل لم يتم تسييسها بعد لكنها تنفر من العمل البيروقراطى المؤسس على حجج تنظيمية واهية, تلك الكتلة لو استطعنا استغلالها فى عمل منظم تنظيما ديمقراطيا لفعلنا الكثير لكن هذا حديث آخر

سرور ساقط الشهادة بامر من مفتى بريطانيا العام

فلما تولى رئاسة المجلس الحصين اصبح بذلك من المنافقين فاستوجب ذلك سقوط شهادته عن العارفين والمؤمنين بالعدل والواثقين من النصر المبين, لايجوز انتخابه مرة أخرى او اعانته على العدوان على الامنين, ومن فعل ذلك كان من الآثمين
هذا ماحدثتنا به اميمة حاتم زوجة المهندس المتهم باغتيال بعض من رؤوس النظام وفيهم كل بجم, بان الادعاء البريطانى رفض شهادة سرور وذلك من عظائم الامور, لانه يثبت اننا نولى علينا من هو مرفوض من الجميع ولا يجوز حتى اخذ رأيه او التسميع
فهو رجل فاسد بشهادة الكل ولا حل معه الا الاستبراء منه كما لاحل لمجلسه ولنظامه الا بالحل

Thursday, January 05, 2006

وقفة ميدان مصطفى محمود



ناس جديدة انضمت لدعوة حركة متخلفين من أجل التغيير

زكريا بن بخنيس وقرة بن شريك

الشوراع فى مصر والمناطق تسمى اما حسب هوى ساكنيها واما حسب هوى الحى التابعة له, ومن الخبرة التاريخية لحياتى اقرر ان تسميات الناس هى ماتدوم, فمن سنتين قرر حى مصر الجديدة تغيير اسم ميدان تريومف الى الحسين بن طلال, لكن الناس لازالوا يحتفظون بالاسم القديم ولم يجرى الاعتراف بالاسم الجديد حتى فى الاوراق الرسمية, اعلانات المحاكم والاقسام وخلافه, الامر نفسه يذكر بشارع سليمان باشا الذى يصر كل سواقى التاكسى الذين اوقفهم ان اسمه ليس طلعت حرب
والحمد لله الذى اعطانى عادة سيئة اقضى بها الملل, وهى قراءة اللافتات التى يعلقها مسؤولو الحى على جوانب الشارع باسمه, من هذه اللافتات عرفت مثلا ان شارع السرايات والذى يقع فيه كلية الهندسة ومعهد عبده باشا, طيب الله ثراهما, ايام ماكانت فى الجامعة كنت بقابل البت بتاعتى هناك, تغير اسم هذا الشارع بقدرة قادر الى احمد فؤاد عبد العزيز, بحثت فى ذاكرتى مين الراجل ده؟ يمكن شهيد وانا مش عارف؟ ممكن هو انا يعنى سجل مدنى الجنة, فجأة تذكرت انه والد النائب الحالى, الاستاذ شرين احمد فؤاد, تعجبت هل سيسمى الناس الشارع السرايات كما كان او عبده باشا كما يحلو للبعض ام سيصرون على الاسم الجديد؟
امس وانا امشى شاردا لفت انتباهى اسما شارعين متوازيين فى الجيزة, احدهما اسمه قرة بن شريك والآخر زكريا بن بخنيس
لم اشغل بالى بالبحث عن من امتلك هذان الاسمان, بالتأكيد حد من التاريخ العمران بالاسامى الغريبة, لكن كل ماخطر ببالى هو الناس هتفتكر الاسامى العجيبة دى ازاى وهما غالبا مش هيعرفوا ينطقوها

Wednesday, January 04, 2006

السمك طلع من المية يامغفل

فى ابان الاستفتاء على انفصال ااسودان عن مصر سادت نكتة بين الشعب المصرى تقول ان السودانيين قاموا بمظاهرة فى ميدان العتبة يتقدمها من يهتف "مصر والسودان حتة واحد" فلما نزل قائد المظاهرة ووجد محفظته قد سرقت هتف "مصر والسودان ستين حتة", وبرغم ان العسس والانكشارية قد سرقوا ارواح السودانيين وليس محافظهم فان السودانيين لم يهتفوا بعد
مصر والسودان مليون حتة
فالسودانيون يعلمون جيدا اننا مثلهم لاجئين فى الوطن, لانملك من امرنا شيئا, ندافع عن انفسنا بالاساليب التى دافعوا بها, وهم مؤمنون مثلنا بقول نجيب سرور
اللى قتلك يا شهدى
جلادك يا سيد قطب
فالذى قتل بنت وزوجة سليمان, ليس سوى قاتل جمعة الزفتاوى والذى تعمد خلع ملابس اللاجئين ليس سوى من تعمد خلع ملابس الصحفيين
ولان الرسالة ليست موجهة فقط للاجئين السودانيين بل موجهة لكل من يتخيل فى يوم انه من الممكن ان يلوى ذراع الانكشارية, فاننا سنتقبلها وسنرد ايضا عليها, لن نرضى ابدا بان يحفظ التحقيق كما حفظ التحقيق حول اعتداءات الاستفتاء, ولن نقبل ان ينتزع منا الانكشارية حق الدفاع عن حقوقنا بالوسائل السلمية من اعتصامات واضرابت ومظاهرات ومسيرات وعصيان مدنى
غدا سنرد على هذه الرسالة فى نفس مكان المذبحة فى الخامسة مساء ونهتف معا " اللاجئين دولا اخواتنا طبقة فقيرة زى حالاتنا", ونرد على منهج العبوا بعيد هنرش مية
يا حضرة الناظر تستطيع ان تهددنا باقفال الفصول علينا وتستطيع ان تصرخ فى وجهنا وتقول العبوا بعيد يا كلاب هارش مية, لكنك تنسى فى غمار ماتنسى ماقاله الفيلسوف جادوليو
السمك طلع من المية يا مغفل

التهمة مريض نفسى

فى بعض الاحيان حين يسود جو معين من الجهل والتجاهل, يتم اعتبار بعض الامراض تهم ويروى حولها قصص وروايات, الجنون كلمة اتت من اعتقاد العرب بان المجنون به مس من الجنى, العبقرى كلمة جاءت كذلك من الاعتقاد فى جن واد عبقر, التفسير الغير منطقى يبدو سريعا لأى شاذ او غريب, وانسى تماما قضية قبول الآخر, يقبلون الآخر الذى يرونه بينهم وهو آخر مألوف ام أى آخر لا يرونه بينهم -غير مألوف يعنى- فهو فرصة للقص حوله كل غريب
وفى مصر فأن المرض النفسى دائما له تفسير آخر على الرغم من انتشاره الرهيب بيننا, فمن منا لم يصادفه حكاك فى الاتوبيس يحك فى أمرأة, او مستعرض يستعرض نفسه باشمئناط كى ينفى عن نفسه تهمة الإستعراض, وبرغم من هذا الانتشار الهائل للامراض النفسية بيننا, فلابد ان يمتلك العباقرة مفسرى الاحداث تفسيرا غير مانفسره, فالمريض النفسى مجذوب وقادر على العجائب دائما, قادر على ان يدعو الله فيستجيب له فى الحال ويخسف بعدوه الارض وقادر على ارتكاب ابشع الجرائم وافظعها
وفى كل قرية فى مصر مريض نفسى ربما يستبد به المرض فيصبح عبيط القرية, وعبيط القرية لا يشكل اى رعبا للناس فهم يعتبرونه بركة ويتباركون به ويلبسونه لبس العيد من اموالهم ويطلبون منه الدعاء
الا ان هذا النعيم يعكره دائما حدوث جريمة, عندها تجد الداخلية العامرة بنسورها النحاسية ضالتها فى عبيط القرية, بسهولة مش خروج العشرة من العجين يقنعونه انه مرتكب الحادث, وللداخلية وعسسها قدرة على اقناع النملة ان تلد فى مسشتفى الجلاء
فى بنى مزار اقنعت الداخلية محمد عبد اللطيف انه مرتكب المجزرة, واخذ حاملو مباخر السلطان الخبر وصاغوه بالف طريقة ليقنعوا رعايا السلطان ان عسسه لم يخطأ, فزادوا بارك الله فى شخاخ حبرهم الذى يطرشونه من فتحة الشرج, انه عاطل عن العمل وراسب اعدادية وهذا كاف ليرتكب الجريمة فى نظر بتوع الصحافة القومية
عن نفسى لم اقتنع لانى مريض بالاكتئاب والمشى اثناء النوم ولم ارتكب جريمة حتى الآن
لكنى حين تأملت مسألة رسوب الاعدادية أوشكت على الفهم, فلو كان محمد عبد اللطيف نجح فى الاعدادية لأصبح وزيرا مكان الحاجة عائشة وزيرة القوى العاملة
--------------
معلش يا محمد بلد شهادات صحيح اللى ينجح فى الاعدادية يبقى وزير قوى عاملة واللى يسقط فى الاعدادية ياخد اعدام

بيان عاجل من الزعيم


ايها الملايين, يامن اضحكتهم ويا من ضحكت عليهم
يا من مثلتهم ومن مثلت عليهم
انا الواد "سيد الشغال" و" حنفى الابهة" و"حسن سبانخ", اقر بما تخوله لى وظيفتى السامية من كونى سفير نوايا حسنى لشئون اللاجئين
اقر ان هؤلاء الزنوج قد وضعونى فى حرج
اولا حين ذهبت اليهم فلم يضجكوا برغم من" انى كان معايا خيار هعلقه فى نجفتهم", لم يضحكوا قال ايه ماعندهمش نجفة
وثاينا حين أعتصموا بهذا الشكل البطال, وكلكم تعلمون انى لاارضى بالحال البطال, لذا انتقدت مظاهرات كفاية التى يقوم بها بعض القلة المندسة, وانتقدت هؤلاء المجانين الذين يقرأون الحب فى زمن الكوليرا
كيف يتخيل هؤلاء الرعاع الزنوج ان بامكانهم ان يرحلوا الى ارض اسيادهم البيض الاغنياء الملمعين,كيف يتخيل هؤلاء الذين يشخون فى الشارع, كيف يتخيل هؤلاء اللاجئون ان بامكانهم تعكير صفو الامن المصرى الحصين الذى يسهر على رعايته رجال اشاوس من عينة حبيب بك العادلى
لقد بلغ الامر بهؤلاء الزنوج الفقراء ان هددوا موظفى الامم المتحدة الاغنياء البيض المستحميين الذين يضعون البرفان ولا يتبولون فى الشارع بالقتل, كيف يتجرأ هؤلاء اللاجئون الذين لم امد يدى على اموالهم واسافر على حسابى الخاص, وان لم تصدقوا فاسألوا مفيدة شيحة او اقرأوا تقرير ذمتى المالية, ان يتصوروا ان بامكانهم احراج من استضافوهم فى ارضهم ويذهبون للاعتصام فى ميدان مصطفى محمود بالمهندسين, كيف يتخيل هؤلاء انهم بامكانهم ان يعكروا صفو ليلة رأس السنة والطرف الاغر ويفسدوا بهجة المنظر على السائحين الذين سيعربدون فى هذه المنطقة
واقر ايضا بان سيادة المفوض السامى لم يطلب تحقيقا, فالفقراء لهم الجنة دائما سيدخلونها من دون تحقيق ومن مات سيبعث على نيته
ايها اللاجئون نسيتم ان الله خلقنا الوانا ملونة
وخلقنا طبقات مطبقة
واردتم ان تحصلوا على حقوقكم, كيف يتجرأ صاحب حق على المطالبة به ولايتوقع ماسيجرى له, طلبتم الحق فاستحقيتم ماجرى لكم ولاعزاء لشهدائكم
الزعيم مضحك العروش والكروش
--------------------------------
وهكذا ايها السيدات والسادة المستمعون انتهى خطاب الزعيم الذى نسى نشيد اللاجئ الخالد

وقفة إحتجاجية

الحملة الشعبية من أجل التغيير
الحرية الآن

من أجل القصاص من مرتكبي مذبحة المهندسين
ضد السودانيين العزل

تدعوكم الحملة الشعبية للتجمع
يوم الخميس 5 يناير، الثانية عشرة ظهرا
أمام دار القضاء العالي

حيث تنظم الحملة وقفة احتجاجية في نفس الوقت الذي يتوجه فيه عدد من أعضاء الحملة الذين شهدوا المجزرة للادلاء بشهادتهم أمام النائب العام

وتناشد الحملة كل شهود المذبحة التوجه للنائب العام والادلاء بشهادتهم

الحرية الآن!

www.hamla.net
epc4change@yahoo.com

على قيد الحياة

نحن على قيد الحياة لاننا لسنا على قيد الموت بعد

الاقتصاد السياسى للمستقبل-سامر سليمان

عشان علاء بتفوته الجرائد, وعشان الفقرة الاخيرة طارت من المصرى اليوم, ويعد اسئتذان الصديق العزيز سامر سليمان فقد ارسل لى المقال كاملا, وهاهو المقال,
----------------------------------------
الاقتصاد السياسي للمستقبل
سامر سليمان

هناك علاقة وثيقة بين الاقتصاد والسياسة، وبين السياسة والاقتصاد، إنها علاقة التأثير والتأثر. ينطلق هذا المقال من تلك البديهية في محاولته لاستشراف بعض ملامح المستقبل.
الاقتصاد المصري.. ماذا يحمل للتغيير السياسي؟
يعتمد نظام 23 يوليو الذي أسسه الرئيس جمال عبد الناصر على آليتين أساسيتين في السيطرة: آلية توزيع الموارد، وآلية القهر والعنف. أو كما كان يقول الأجداد "سيف المعز وذهبه". تكمن خصوصية نظام 23 يوليو في أنه استخدم بشكل جيد آلية توزيع الموارد، بحيث اعتمد على استخدام العنف بدرجة أقل من نظم استبدادية أخرى. فبالرغم من أن هذا النظام لا يحمل على الإطلاق سجلاً مشرفاً في التعامل الآدمي مع شعبه، فإن النظرة المقارنة تقول للمراقب المنصف أن سجل هذا النظام أقل سوءاً بمراحل سواء بالمقارنة بجيران له (النظام السوداني، النظام السوري، الخ) أو بالديكتاتوريات البائدة في جنوب شرق أسيا.
لقد اعتمد عبد الناصر على سياسة التشغيل المباشر لجماعات اجتماعية من أجل احتوائها سياسياً، كما توسع في الإنفاق العام لكي يخلد الناس إلى السكينة ويتركوا مهمة حكم البلاد لنظامه. لا يجب أن تغيب الحقائق عن أعينا. فتبني النظام الناصري للشعارات الاشتراكية ما كان إلا لإضفاء شرعية على سياسات كانت تمارس بالفعل، سياسات تقوم على توسع النظام في السيطرة على الحياة الاقتصادية لضمان استقراره في الحكم، وهي التي بدأت قبل سنة 1961، والتي أعلن فيها عبد الناصر عن تبني ما أطلق عليه "الاشتراكية العربية". وبأفول ما كان يسمى تجاوزاً "بالكتلة الاشتراكية"، ثم بسقوطها فيما بعد، وبتدهور إيرادات الدولة المصرية، أصبح النظام محاصراً لرفع شعاراته الاشتراكية من الخدمة، أو الإبقاء عليها فقط كنصوص محنطة تثير الضحك أحياناً والبكاء في أحيان أخرى، مثل المادة الأولى من الدستور والتي تتحدث عن أن مصر دولة اشتراكية ديمقراطية. لم يكن على النظام إزاحة خطاب الاشتراكية العربية، ولكن كان عليه أيضاً أن يتبنى خطاباً ليبرالياً في معظم الأحيان، وسياسات ليبرالية في بعضها.
تعاني الدولة المصرية من تناقص حاد في إيراداتها. ذهب المعز يتناقص. وهي تعوض ذلك بأن تكون حاضرة أكثر في المجال الاقتصادي، لكي تعطي التراخيص لهذا وتمنعها عن ذاك، وترفع من شأن هذا وتخسف من شأن ذاك. إذا كانت الدولة قد أصبحت غير قادرة على الحضور في عملية الإنتاج، فهي تعوض ذلك بالحضور كمسهلة أو كمعوقة للنشاط الاقتصادي. لقد كان على النظام منذ 1974، بل وقبل ذلك، أن يقبل بميلاد جديد للرأسمالية المصرية، ولكنه سعى بكل الطرق أن تظل هذه الرأسمالية في عباءته، لأن المال قوة، وسيطرة أفراد وجماعات على هذا المصدر من القوة يضعف من النظام. ومن هنا فإنه لكي يسمح لأحد بأن ينمي ثروته، على هذا الأخير أن يثب حسن نيته للنظام. ليس نظام الدفع الذي يقوم به رجال الأعمال للبيروقراطية محض علاقات فساد. بل في بعض الأحيان يكون بمثابة إعادة الحق لأصحابه. فإذا كان رجل الأعمال قد نمى من ثروته بفضل علاقته بالبيروقراطية العليا الحاكمة، فأبسط مبادئ أخلاقيات العرفان بالجميل تحتم عليه أن يعيد جزءاً مما حصل عليه لصاحب الفضل. والحقيقة أن التركيز على مشكلة الفساد تفسد رؤيتنا لجوهر مشكلة الدولة المصرية. ليست الرشاوى في مصر إلا عملية توزيع للغنائم بين البيروقراطية ورجال أعمالها. وبهذا المعني فإن تركيز الأنظار على الفساد، ممكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى المساهمة في زيادة حصة رجال أعمالها في الغنيمة، وهو الأمر الذي لا يسعى إليه بالطبع معظم من يتصدون للفساد. ولكن في كل الأحوال فإن العلاقات العضوية الوثيقة بين الكثير من نخبة رجال الأعمال الكبار والسلطة تعني أن معظم هؤلاء ليسوا رصيداً للتحول الديمقراطي في مصر، فتجارتهم وأعمالهم ستبور بغياب الاستبداد السياسي.
يضغط تناقص الموارد على النظام بالقدر الذي يجعله يلجأ إلى زيادة درجة العنف البوليسي ضد المجتمع لتعويض الخلخلة التي لحقت بنظام السيطرة القائم على آليات المال. هذا ما يفسر ترافق زيادة مفردات حقوق الإنسان في خطاب النظام مع الارتفاع بدرجة العنف الذي يمارسه الأمن إلى درجة غير مسبوقة، سواء من حيث القوة أو من ناحية الانتشار، بحيث طال من كانوا يتمتعون في الماضي الجميل بحصانة ضد عنف الأمن، مثل القضاة وأعضاء مجلس الشعب، ورؤساء أحزاب معارضة. لم يعد أحد فوق القانون، قانون العنف البوليسي. وهو الأمر الذي أحدث شرخاً في النظام السياسي نفسه. فليست "انتفاضة القضاة" إلا موقعة تخوض فيها السلطة القضائية معركة لمحاولة الحد من عنف وتسلط السلطة التنفيذية، معركة يخوضها القضاة ببسالة وفدائية لأن زيادة الاعتماد على آلية القهر والعنف في السيطرة السياسية رفعت من مكانة ونفوذ أجهزة الأمن على حساب القضاء. لقد انتهى شهر العسل الذي أمضاه الشعب المصري مع نظام يوليو، والذي تميز بدرجة عنف محدودة، وعلي هذا الشعب أن يواجه عنف أمني لم يعرفه من قبل، وهو ما يحدث لكل النظم السياسية في مراحل أفولها وشيخوختها. فليلطف رب العباد من وطأته على المساكين من شعبنا.

السياسة المصرية.. ماذا تحمل للاقتصاد
في الوقت الذي يمثل المكون الاقتصادي عنصراً محورياً في خطاب النظام المصري، يظل أداء هذا النظام في مجال تهيئة التربة لتطور الرأسمالية بالغ التردي. وهو الأمر الذي لا يجب أن يثير الدهشة، لأن سجل نظام يوليو في التنمية والتحديث كان سيئاً سواء تحت أعلام الاشتراكية، أو في ظل رايات اقتصاد السوق. وهو الأمر المؤسف، لأن بعض المجتمعات التي ابتليت بنظم سياسية قمعية، مثل كوريا وإندونيسيا وشيلي، حظيت على الأقل بتنمية رأسمالية، فتحت لها الطريق فيما بعد لنمو بديل ديمقراطي للاستبداد. فالرأسمالية حين تنمو، ولكي تنمو، يجب أن تعتمد على نمو طبقات أخرى، وبالتحديد الطبقة الوسطى الحديثة والطبقة العاملة، وكلاهما لعبا دوراً محورياً في التحول الديمقراطي في المجتمعات السالفة الذكر. ولكن حظ مصر العاثر أن نظامها الاستبدادي لم يكن من النوع التنموي. لقد أفاقت النخبة المصرية في التسعينات على حقيقة أن هناك مجتمعات من العالم الثالث قد تخطها بمراحل. فوجهت هذه النخبة أنظارها للشرق الأسيوي لكي تستلهم نجاحه في التنمية الرأسمالية. لقد فعلت ذلك في وقت متأخر نسبياً، في أوائل التسعينات. في تلك الفترة كان التفاؤل قد سيطر على البعض، بحيث ظن أن مصر مقبلة فعلاً على مرحلة من النمو الرأسمالي السريع. وساعد على ذلك التفاؤل تقارير المؤسسات المالية الدولية، التي كانت لا تكل في مدح التجربة المصرية في الإصلاح. فمعدل التضخم كان قد انخفض من حوالي 30% في الثمانينات إلى أقل من 5%، والعجز في الموازنة أصبح تحت السيطرة، بل ووصل إلى نسبة لا تستطع معظم دول الاتحاد الأوروبي أن تحققها، حتى بعد توقيع ماستريخت. وكانت البورصة في حالة من الانتعاش، فدخل فيها البعض وخرج منها سالماً وغانماً. ولكن الآن يمكننا أن نرى بوضوح أن ذلك كله كان سراب، وأن انتعاش الاقتصاد المصري في أوائل التسعينات، كان راجعاً إلى حد كبير إلى وفورات حرب الخليج التي أسقطت أكثر من نصف ديون مصر الخارجية ودفعت بتدفقات مالية إلى خزانة الدولة الخاوية. ولكن لم يحقق الاقتصاد المصري في تلك الفترة أية قفزة في معدل الادخار أو في التراكم الرأسمالي.
كانت بداية التسعينات هي الموجة الثانية في ما سمي بعملية "تحرير" الاقتصاد من أجل إطلاق آليات النمو الرأسمالي. لكن هذه الموجة وإن كانت قد أحدثت بعض التحولات، إلا أنها، شأنها شأن الموجة الأولى التي انطلقت في منتصف السبعينات، لم تسفر عن تحول نوعي في عملية التراكم الرأسمالي. وها نحن أمام موجة ثالثة من "التحرير" يراد بنا أن نقتنع أنها ستسفر عن تنمية رأسمالية مستدامة بعكس الموجة الأولى والثانية. وهو الأمر الذي لا نجد أي دليل عليه. صحيح أن إحلال نخبة تكنوقراطية حديثة في بعض المناصب القيادية، بدلاً من القيادات البيروقراطية التقليدية، قد استطاع أن يخلق بعض البؤر الحديثة في جهاز الدولة المتداعي. ولكن المسألة ليست بهذه البساطة، فالأمر لن يحله تغيير بعض القيادات أو إضاءة بعض البؤر، ولكنه يتطلب إعادة هيكلة كاملة للدولة والبيروقراطية المصرية، وهو الأمر الذي لا يستطيع أن يقوم به نظام يعتمد في استقراره على دعم البيروقراطية ذاتها. لكي ينجح نظام سياسي في إصلاح الدولة، يجب أن يتمتع بتأييد خارج هذه الدولة، وهو الأمر الذي يفتقده نظامنا السياسي.
نحن نقف إذن في نفس المربع الذي دخلنا فيه منذ السبعينات. هناك تحول ليبرالي يحدث في الاقتصاد، ولكن هذا التحول تتم إدارته بطريقة أمنية للحد من أثاره الضارة على استقرار النظام السياسي. وهذه الإدارة الأمنية تعوق التحول الليبرالي ذاته. إننا إذن في دائرة جهنمية للتخلف. ولكن الضغوط تتسارع على النظام من أجل تسريع عملية التحول, وهذه الضغوط لا تأتي فقط من الخارج، ولكن أيضاً من الداخل، وهو الأمر الذي يمكن قراءته في مؤشرات عديدة، لعل من أبرزها ميل الحركة الإسلامية إلى اليمين، بل ميلها إلى تبني ما يطلق عليه أحيانا النيوليبرالية، وهو الميل الذي لا نجده فقط عند الدعاة الجدد ولكن أيضاً عند الإخوان المسلمين. أنظر على سبيل المثال إلى أطروحات د. عبد الحميد الغزالي، وهو أحد أبرز الوجوه الاخوانية التي تتحدث بشكل مباشر في المسائل الاقتصادية والاجتماعية. فهو حين يطالب بإحالة ثلثي البيروقراطية المصرية إلى الاستيداع يكون بذلك قد قدم خطاباً اقتصادياً يعد خطاب الحزب الوطني بالمقارنة به يسارياً. ولكن مثلما يوجد ميل لدى الإخوان للنيوليبرالية، هناك ميل أخر للشعبوية. أنظر على سبيل المثال إلى مداخلات بعض الإخوان في مجلس الشعب السابق والتي تطالب في بعض الأحيان بالعودة لنظام التسعيرة الجبرية، وهو نوع من المطالب لا يجرؤ على التقدم به إلا الناصريين. هذا الانقسام داخل الإخوان لم يتفجر بعد لأن الإخوان لا زالوا بعيدين عن الإجابة على الأسئلة الصعبة فيما يخص عملية التحول الليبرالي ومسألة توزيع الثروة في بلد يحتل مكانة متقدمة في قائمة أسوأ بلاد العالم من حيث عدالة توزيع الدخل القومي. لن يحسم الإخوان هذه الأسئلة إلا مضطرين. فهم يحققوا شعبية كبيرة باستخدام الخطاب الأخلاقي العام، المراوغ في المسائل الاقتصادية والاجتماعية والمركز على مسألة تمتين علاقة المؤسسات الدينية بالدولة. وبهذا فإن جهودهم جلها، كما جهود خصومهم، منحصرة في السجال حول موقفهم من المرأة والمسيحيين، وهي مسائل هامة ولكنها أكثر سهولة في الحسم من إشكاليات زيادة معدل الاستثمار والتراكم الرأسمالي وتوزيع أعباء هذه الزيادة. ولا يجب أن نلوم الإخوان على عدم الحسم، لأن هذا النوع من الحركات لا يحسم تناقضاته إلا حين لا يكون هناك مفر من الحسم.
خلاصة القول أن التطور الرأسمالي في السنوات القادمة يعتمد إلى حد كبير ما يعتمل داخل التيار الإسلامي الذي برز مؤخراً كأقوى تيار سياسي في البلاد. فإذا انقسم هذا التيار إلى جناح يميني يلتقي مع اليمين في المسائل الاقتصادية/الاجتماعية وجناح "يساري" يتقارب مع اليسار في نفس المسائل، يمكن لنا أن نتصور مرحلة جديدة من الصراع السياسي، لن تكون أقل حدة من المراحل السابقة، ولكن الجديد فيها سيكون محورة الخلاف السياسي في مصر حول الخيارات الاقتصادية والاجتماعية، وهي المسائل التي تاهت بسبب الخوف، بل والرعب، من مواقف الحركة الإسلامية تجاه النساء والأقليات. ولكنها حتماً ستعود، إذا كان لهذا المجتمع أن ينطلق إلى الأمام.






Tuesday, January 03, 2006

نكتة الاستفتاء


أستمرارا لسياسة خفة الدم المصرية ورغبة المسؤولون فى التطرية على قلب المصريين جميعا, اجرى موقع اتحاد الاذاعة والتليفزيون استفتاء حول اداء سيادته فى الانتخابات البرلمانية, الاستفتاء حوى اربع اجابات زى بعض هم:الى حدما, ليس الى حد كبير,ليس بالدرجة المتوقعة,بالدرجة المطلوبة
هكذا اخترصت الاجابات على طريقة اشهر استفتاء فى التاريخ تموت بالسم ولا بالسيف؟
ولا تعليق على عبقرية واضعى الاستفتاء وعبقرية مسؤوليهم الذين يقبضون الثمن من اموالنا جميعا عشان يحرقوا دمنا ببرامجهم واستفتاءاتهم

قال ايه قبضوا عليه

فى بيان عاجل بثته وكالات الانباء, استطاع رجال وصناجق وزارة العسس الخالدة القبض على مرتكب جريمة بنى مزار, وثبت كما ارادوا منذ اللحظة الاولى افهامنا ونحن نأبى الا نفهم, انه مجرد مريض نفسى, برغم ما اكدته بعض الصحف ومنها صحف تصدر بعد مرورها على مكتب الدعاية فى وزارتهم الموقرة, ان الجريمة ارتكبت بمهارة جراح
قبضوا على الجانى الذى اعترف ودل على بعض اجزاء من جثث الضحايا, قبضوا عليه فليهنأ القتلى الشهداء وليطمئن الجماعة لان فى بلادنا الحبيبة وزارة عسس مشهود لها بالكفاءة, بتجيب العجل من بطن امه بالصلاة ع النبى
كلنا نعرف النكتة الشهيرة التى تقول ان غزال تاه فى الصحرا فاحضر ضباط مباحث العسس حمارا واستطاعوا ان يقنعوه انه غزال, كلكم تعرفون هذه القدرة على الاقناع انها ليست قدرة واحدة ولكنها ثلاث قدرات,قوة حرارية وقوة بدنية وقوة كهربية, واللى مجرب القوة البدنية عارف تأثيرها كويس
السادة قيادة الجند وكبار العسس, لى سؤال مهم عل الله ينفعنى بعلم كاباتكم السوداء ويجعل كلامى خفيفا على قلب نجومكم ونسوركم النحاسية
لما انتم قادرين كدة تقدورا تقولولى فين رضا هلال واللى انتوا عارفين ومخبيين يا اشقياء؟

الوجود والعدم

الوجود ليس الا الوجه الاخر للعدم

اسرائيل تعتقل مرشح اليسار الديمقراطى فى الانتخابات الرئاسية الفلسطينية


قامت اسرائيل باعتقال د/ مصطفى البرغوثى اثناء قيامه بجولة انتخابية لقائمة فلسطين المستقلة بالقدس المحتلة
البرغوثى كان مرشح قائمة اليسار الديمقراطى فى الانتخابات الرئاسية السابقة فى تحالف ضم المبادرة الوطنية واللجانالعمالية المستقلة والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين, فى محاولة لصياغة بديل ديمقراطى بعيدا عن السلطة وحماس
الخبر من وفا
مقال بيسان عدوان عن اليسار الديمقراطى فى فلسطين

العدل فين.. مطالب بتحقيق دولى

حقوقيون يهددون باللجوء الى تحقيق دولى

هام وعاجل إعتصام إعتراضا على الترحيل

اعتراضا على ترحيل 600 سودانى من الذين تم خطفهم بعد معركة الميدان المقدس يبدأ اللاجئون اعتصاما آخرا فى أحد الكنائس بشرق القاهرة

الخبر من مصراوى


القاهرة- أعلن مسؤول سوداني ان السلطات المصرية تستعد لترحيل حوالي 600 لاجئ من الفي سوداني تم اجلاؤهم بالقوة أمام مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في القاهرة.
وقال اللواء بشير أحمد بشير الذي يرأس لجنة أنشئت في الخرطوم لاستقبال المرحلين ان عدد السودانيين المستهدفين، والذين سيرحلون في رحلة تابعة لشركة طيران مصرية يبلغ حوالي 600. واضاف "لم نبلغ بعد بتاريخ وصول اول مجموعة من المبعدين ".
وقالت جريدة الشرق الاوسط فى عددها الصادر الثلاثاء ان عشرات من السودانيين الذين كانوا معتصمين في ميدان مصطفى محمود بدأو اعتصاماً جديداً في إحدى كنائس شرق القاهرة، وأشار وزير الخارجية أحمد أبوالغيط إلى أن التدخل لفض اعتصام الجمعة تم بطلب من مفوضية اللاجئين.

حرية الفكر والعقيدة تلك هى المسألة

تذكرون الموضوع الذى نشرته عن البهائية, اليوم جاءنى تعليق من احمد , ترك اسمه فقط ولم يترك اى معلومات أخرى , لكنه فعل ماهو اهم, تكلم فأرانا إياه, الاستاذ الفاضل أحمد معترض على ان المقال يصف البهائية بانها عقيدة وديانة ويستعجب بقوله اى ديانة تلك التى لم ينزل بها كتاب سماوى فهى مثل البوذية والهندوسية, لااعرف مفهوم الكتاب السماوى, فكل الديانات تقول ان كتبها سماوية وكل كتابها انبياء , المسألة ترجع الى الايمان من عدمه, فالمسلمون مؤمنون بان القرآن والانجيل والتوراة من عند الله, بينما البوذيين مؤمنون بان اقوال بوذا مقدسة
المسألة اذن نسبية, فلا يحق لاحد الطعن فى اى اعتقاد آخر لانه لايفهمه وليس مؤمن به, هكذا يكون من حق الجميع الاعتقاد, اصحاب الديانات السماوية وغيرها, واللادينيين والملحدين, الكل من حقه الاعتقاد بما شاء طالما المسألة بالاساس إعتقادية بحتة
الغريب فى الامر, ان من يفكرون بمنطق السيد آية الله أحمد, يفزعون حين يفكر الآخرون مثلهم, وتجدهم يلوكون الفاظا لا يفهمون عن حرية الفكر والعقيدة, فحين منعت فرنسا الرموز الدينية فى مدارسها العامة, قامت الدينية ولم تقعد وتم تصوير الامر على انه قانون منع الحجاب, بينما لم تمنع فرنسا وجود مدارس دينية للمسلمين, فقط منعت ارتداء غطاء للرأس يخفى الاذن فى مدارسها العامة, منعت ارتداء الصلبان والكابا اليهودى
يومها صرخ جميع اصحاب المنطق الاحمدى الاحادى, الذى ينظر للامر على انه صاحب الدين السماوى الوحيد, صرخوا بحرية الفكر والعقيدة, وقالوا ان الحجاب ليس رمزا دينيا, من حقكم ان تقولوا هذا فأنتم تعتقدون ذلك ومن حق الفرنسيين ان يعتبروه رمزا دينيا, فاليهود ايضا يعتبرون ارتداء الكابا واجبا دينيا وليس رمزا, كما يعتقد من يرتدى صليبا على صدره
يومها لم تفكروا ان ماحدث ان الفرنسيين فكروا بنفس منطقكم, منطق الرمز الدينى مانقرر انه كذلك, والديانة السماوية مانقرر انها كذلك
من حق البهائيين ان يعتقدوا ان دياناتهم هى السماوية فقط, ومن حقكم الا تعتقدوا ولكن ليس من حق أى أحد ان يطعن الآخر فى دينه ويمنعه من ممارسة العقيدة التى يؤمن بها او لايمارس وينقد كل العقائد, هو حر
حرية الفكر والعقيدة تلك هى المسألة وهذا هو الحل

لاتحلموا بعالم سعيد, النائب العام حفظ التحقيق

الى كل من حلموا بعالم سعيد وخرجوا فى يوم الاستفتاء ليتظاهروا ضد ديكتاتورية الانشكارية, الى كل من ضربوا فى هذ اليوم المشئوم, الى كل فتاة تم التحرش بها وتعمد تمزيق ملابسها
لا تحلموا بعالم سعيد
ولانتظروا العدل ممن لايملكه
النائب العام حفظ التحقيق فى الاعتداءات التى حدثت لكم, حفظ التحقيق لأن الدم تفرق بين القبائل واصبحت الجريمة مشاع, دمكم ودمكن اصبح كدم عثمان مهدر لان القاتل غير معروف فلا يدرك احد ممن يأخذ بالثأر
تم حفظ التحقيق لتهنأ سكسكة وام مجانس وكل مسجلات الخطر التى اعتدين عليكن وليهنأ كل بلطجى
اخطأناحين انتظرنا العدل ممن لايملكه, من فرد هو فى الآخر جزءا من الدولة
الدولة التى هى عبارة عن شلة من البلطجية والعصابات المنظمة, فمن حقهم ومن واجب اخوانهم فى الاجرام عليهم ان يحفظوا التحقيق بشأنهم
فالضرب علينا مقاولة
والقبض علينا مقاولة
وعصابة واسمها دولة
انظر الخبر فى فرانس برس

Monday, January 02, 2006

ضحكة صفراء

اثنان فقط قادران على الضحك فى وجهك ضحكا اصفر دون ان تدرى: طبيبك الذى يخبرك بان كل شئ على مايرام وانت تحتضر, وضابط المباحث الذى يبحث عن اقرب فرصة لاعتقالك

يا رايحين للنبى الغالى


كل عام, حين يبدأ ذو الحجة, وتبدأ الاذاعات فى اذاعة هذه الاغنية, ويخرج الناس للحج, ويشترى البعض خروفا للاضحية, يخطر ببالى سؤال واحد, سؤال ظل يؤرقنى فترة من الزمان ولااجد لها اجابة
ماالذى يجعل انسان يحج كل عام أليس الحج مرة واحدة فقط فى العمر؟, وماالذى يجعل الانسان يضحى بخروف ولايوجه ماله هو وغيره لمشروع انتاجى يشغل فيه بعضا ممن يعطيه اموال زكاته ويعطف عليه بلحوم اضحيته؟, هل لان الاسلام لم يؤمره بان يوجه اموال لمشاريع إنتاجية وامره فقط بالزكاة والاضحية؟ , ام هى رغبة خفية فى الحفاظ على الوضع القائم, ان يظل المحتاج محتاجا ويظل المعطى معطى
اتذكر كل هذا حين يأتى ذو الحجة ويذهب الناس للحج, الحج الذى اصبح سياحيا وفاخرا وتايم شير, واصبح له سوقا ودعاية ربما تقودها بعض الراقصات الفاضلات
اتذكر هذه الاسئلة كلما تذكرت المثل الصينى القائل : بدلا من ان تعطينى سمكة علمنى الصيد

حبيبتى من تكون ؟

على عكس من يرى تناقض بين ان يلتفت لشأنه الخاص فى أثناء الإهتمام الجماعى بالشأن العام, لاأجد ابدا تناقضا في ان اهتم بشان خاص فى حالة وجود حدث عام هام, واؤمن تماما بما غناه امام عيسى فى وصية سليمان خاطر "ولسه بعد الحروب الغزل", اعترف انى احب, وصلت لمرحلة النضج التى تجعلنى اقرر انى فى حالة حب عندما اكون, ومرت المدة الكافية للشفاء من العلاقة المريرة التى دخلتها وانتهت بمأساة لى وجرح عميق, نسيته تماما ولم يحن الوقت بعد لاحكى قصته
احب الان, فتاة بسيطة اجمل مافيها هذه البساطة, بساطة شديدة تجعلك حين تراها اول مرة تفكر فى احتضانها, ذلك النوع من النساء الذى لايدعى تكلف ولاينظر لحبه, فاجمل مافى الحب ان تعيشه دون تنظير
اليوم كان ميعادنا, طلبت منها ان تختار مكان, ببساطة جدا اختارت ان نتقابل فى ساقية الصاوى, هناك معرضا لفنانة تشكيلية اسمها هبة الله خورشيد وتريد ان نراه سويا, فى هدوء وافقت, واكتشفت بعدها انى لم ازر الساقية من حوالى العام تقريبا, فترة نسيت فيها حب الموسيقى وتوقفت فيها عينى عن متابعة الجميل, استعجبت لهذه البساطة التى يعيدنا بها الحب الى اشياء نسيناها ونسينا معانيها
بقدر استمتاعى بلوحات المعرض, خاصة لوحة اسمها انتظار ولوحة اخرى اسمها مشاعرو بقدر فرحتى باننى وجدت اخيرا من يعاملنى كانه يرسمنى ومن يحبنى بروح فنان
اذكر حين امسكت يدها لاول مرة سألتها انت بترسمى باجابتنى بالايجاب , انها تملك تلك الاصابع الرقيقة التى يملكها عازفو البيانو والرسامين المهرة
اجمل مافيها انها مثقفة, ليست مثقفة تلك الثقافة التى ندعيها احيانا, حين يمسك كل منا كتابا فى يده ويضع الآخر تحت ابطه, اقصد انها مثقفة بذلك النوع من الثقافة الذى تحسه ولا تسمعه, لايحتاج صاحبه لان يدعيه لانه بداخله
وحين كان الزمان ماضيا, ارتبطت بفتاة ادعت انها لها نفس ايديولجيتى فى الحياة, واكتشفت بعدها, انه مثلما يغلب الطبع التطبع, فان الثاقفة تغلب التأدلج
حبيبتى, لاتعيش فى عالم متخيل وان كان لديها القدرة الرائعة على التخيل, تتخيلنا دائما معا, فى مكان غير المكان وزمان غير الزمان, وبرغم ذلك تعيش واقعها كما هو لاتزيفه وان كانت تحاول تغييره
التقينا برغم تدينها وماركسيتى, ليست متدينة تدينا تعصبيا, ان تدينها من النوع الذى يجعلها تسعى لمساعدة فقير ويجعلها تحب العالم كله دون ادعاء كنت مخطئا حين ظننت السيعادة فقط مع من يملكون نفس ايديولجيتى فى الحياة, كنت مخطئا لانى كنت ابحث عن آلات ولم اكن ابحث عن بشر
الآن فقط ادركت قيمة الايتفلسف الانسان فى حبه ولا ينظًر لقبلاته
فقط قبل حين تريد وأحب كما تريد وارفع سبابتك فى وجه العالم فتكون ساعتها قد امتلكت سلاحك المميت

القمع الدموي.. هل يوقف حركة التاريخ؟

القمع الدموي.. هل يوقف حركة التاريخ؟
من مجموعة التقدم
مجموعة من السودانيين الفقراء جرى ذبحهم في أحد ميادين القاهرة..
حصل الذبح علانية وأمام عدسات المصورين بل وأمام مركز للأمم المتحدة ..
رسالة فجة في وضوحها وهي موجهة إلى كل من يظن أو يتصور بأن النظام قد فقد أنيابه بعد الإنتخابات الأخيرة..
فكل حملات القمع والتخويف، وإغلاق مراكز التصويت طيلة اليوم الإنتخابي، وإستقدام "البلطجية" لإرعاب الناس ونهيهم عن التصويت للمعارضة، لم تفلح في منع حركة الإخوان المسلمين في إيصال هذا العدد الكبير من أعضائها لمجلس الشعب..
من وجهة نظرالنظام فإن نتائج الإنتخابات الأخيرة أمر خطير لا يجوز السكوت عنه..
ومن "أفضل" من مجموعة من اللاجئين السودانين - الذين لا نصير لهم - هدفا لإعطاء درس في القمع الهمجي؟
نتساءل لو كان هؤلاء مجموعة من السياح الأوروبيين أو الأميركيين وكانوا يرتكبون الفاحشة في أحد ميادين القاهرة، هل كان القمع الدموي سيكون من نصيبهم؟
الإستنتاج واضح. فالسلطة تشعر بأن الديمقراطية لا يمكن كبتها أوالحد من "ضررها" على الحاكم المطلق..
وحيث أن كل سبل "التزوير" والتخويف و"البلطجة" لم تفلح في منع تمثيل قوى للمعارضة في مجلس الشعب، فلا بديل عن اللجوء للقمع الدموي سلاحا في محاولة لوقف حركة التاريخ..
لا يعيب القاهرة ولا شعب مصر أن توجد مجموعة من اللاجئين السودانيين المسالمين الفقراء في أحد ميادينها. فقد كانت القاهرة، ولعقود طويلة، موئلا وملاذا آمنا لكل إنسان مضطهد أيام النهوض التحرري العظيم ..

قومي

وضاع الدم ياولدى بين البشير ومبارك























اجرى رئيسنا وحامى حمانا وولى نعمنا مبارك الاول بالامس اتصالا هاتفيا مع الفريق عمر البشير والى السودان الاعلى والاسفل,
هنأه فيه البشير على حسن تصرفه فى التخلص ممن لم يستطع هو التخلص منهم, تفاهم الرئيسان بالطبع فكلاهما فريق, واحد ارضى والتانى جوى, شكروا بعضهما البعض و تبادلا التهانى
ولاعزاء لدماء اللاجئين التى سالت بدم بارد

Sunday, January 01, 2006

خبر هام وعاجل


خبر هام وعاجل

حكمت محكمة مدينة نصر في جلستها المنعقدة بتاريخ 31 ديسمبر 2005 في الجنحة المباشرة المرفوعة من المهندسين الديمقراطيين ضد الدكنور/ محمود أبو زيد وزير الموارد المائية والري لامتناعه عن تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة لصالح المهندسين بعدم قبول الدعوى الجنائية لتمتع المتهم (الوزير) بالحصانة البرلمانية وإحالة دعوى المهندسين المدنية إلى المحكمة المدنية المختصة للمطالبة بالتعويض.

مما هو جدير بالذكر أن الأصل في الحماية البرلمانية هو حماية النائب من تعسف السلطة التنفيذية التي يقوم بمراقبتها، إلا أنه في حكومة الحزب الوطني التي تجثم على أنفاسنا منذ ثلاثين عاما أصبحت الحصانة البرلمانية تصريحا بمخالفة القوانين والاعتداء على مصالح الشعب دون خوف من عقاب.
جماعة المهندسين الديمقراطيين يمكنكم أن تساعدوا في النضال بتوزيع هذه الرسالة على كل من تعرفون من
المهندسين المصريين
موقعنا على الإنترنت
http://www.democratic-eng.com/

إتكلموا

أمس اقنعت صديقين لى ان يبدآ فى التدوين, احدهما هو الافغانى الذى عرفتكم به امس, والثانى لم يبدأ التدوين بعض, واعترف انى كنت فى قمة السعادة حين اقنعتهم ان يدونوا ففى رأيى ان للتدوين فرحة عارمة حين تبداه, فهو سبيلك الوحيد للكلام فى عالم اصبح لايعترف بالسكوت, المهم انى فكرت فى صيغة رسالة سأرسلها لكل من أعرفه وادعوكم لان تفعلوا مثلى
---------------------
إتكلموا
يا عندليب ما تخافش من غنوتك
قول شكوتك و احكي علي بلوتك
الغنوه مش ح تموتك إنمــــــــــا
كتم الغنا هو اللي ح يموتــــــــك
كلنا مللنا من قراءة العناوين المكررة, ومللنا قراءة الاخبار المراقبة الف مرة قبل ان تصل الينا, نريد جميعا ان ننتج صحافتنا الشعبية ونقرأها, ونعبر من خلالها عن رأينا, نريد ان نعبر عن رأينا فى الاحداث ونريد ايضا ان يشاركنا الاخرون المناقشة حول ارائنا
الامر اصبح فى متناول يدينا, فالآن جميعا نستطيع ان نكون مدونين, المدونات لا تحتاج منك اكثر من الكتابة والقراءة ومعرفة بسيطة بالحاسب الآلى, لاتحتاج المدونات ان تكون اديبا عظيما لتكتب او ان تكون مبرمجا عظيما لكى تدون, ليس مهما ماذا ستكتب او عن ماذا , اكتب عن اى شئ وتكلم فى اى موضع المهم ان تكتب والاهم ان تتكلم
المسألة ليست صعبة وليست مستحيلة, اذا احتجت اى مساعدة ستجدها, فمنتدى المدونين المصريين ومنال وعلاء فى استطاعتهم الاجابة عن جميع اسئلتك
اكتب وستجد من يرد عليك ويحاورك ويناقشك ويرحب بك ويتفق او يختلف معك
الآن باستطاعتك ان تسقط كل سلطة على كتابتك, فلا سلطة عليك الاعقلك,وهو بالتأكيد يعى مايفعل جيدا, فانت ملك نفسك, وباستطاعتكالتمردعلى كل القيود التى حكمت معرفتك وحكمت التعبير عن رأيك , الامر ليس حلما فرب شرارة احرقت سهلا
وتذكر قول الشاعر الصينى لو شيون
قديما لم تكن هناك طرق, لكن عندما مشى عدد من الناس فى أتجاه واحد شق الطريق
-----------------------
اشهر المواقع التى تقدم خدمة التدوين واسهلها

المفوضية السامية لاتتكلم الانكشارية

هناك حكمة قديمة تقول "انك تستطيع ان تكذب على الناس لبعض الوقت, لكنك لاتستطيع ان تكذب على كل الناس لكل الوقت", ليست المشكلة فى الكذب فكلنا نكذب احيانا, ابسط هذه الكذبات حين نتأخر عن مواعيد صديقاتنا,فندعى ان الاتوبيس اخرنا برغم اننا نزلنا متأخرين لاننا كنا نعاكس امرأة أخرى, المشكلة ان يتحول الكذب فى ذهن الانسان الى حقيقة فيصدق نفسه, عندها يكون الكذب مرض مصاحب بهلاوس سمعية وبصرية
والنظام المصرى العظيم كذب على نفسه فى بيانه عن غزوة المهندسين التى قام بها جند الانكشارية يصاحبهم بعض قواد العسس صوناجق الفرسان وحاملى البيارق, لفتح ميدان مصطفى محمود بعد ان جاءتهم اوامر قادة المماليك بان منظر هؤلاء اللاجئين سيفسد عليهم بهجة رأس السنة, فتمت الغزوة المباركة, وتم رفع علموالينا المعظم حبيب بك الاول
النظام المصرى كذب على جنده افهمهم ان هؤلاء اللاجئين الفقراء جاءوا ليحتلوا مصر ويستنزفوا خيرها , خيرها الذى يستنزفهم قادة الجند كل يوم, لكن الجند لايعلمون, فانطلق الجند بعد حفظهم للكذبة يضربون ويكسرون ويغنون "مصر هى امى نيلها هو دمى", واستمر كذب النظام على اهله وافهمهم ان اللاجئين قتلوا انفسهم فى تدافعهم فصدقه البعض ولم يصدقه البعض
المشكلة ان النظام صدق نفسه فادعى ان مكتب المفوضية السامية للاجئين فى القاهرة هو الذى طلب منه فض الاعتصام, وغضب النظام حين كذبه المفوض السامى لشئون اللاجئين فى بيان شديد اللهجة بين فيه حقيقة الغزوة المباركة, المشكلة ان المفوض السامى وكذلك اعضاء المفوضية لايتكلموا الانكشارية فلم يفهموا ماذا يقصد الانكشارية
ايها السادة الانكشارية ومايتبعكم من جند وعسس وشورباجية وبيرقدارية وحملة مباخر, تستطيعون ان تكذبوا علينا "فنطنش" لاننا تعودنا على اللغة الانكشارية المعظمة, لكنكم حين تصدقوا انفسكم وتتوهموا اننا نصدق كذبكم فتمارسوه مع غيرنا ممن لايفهم قواعد اللغة الانكشارية, حينها تكونون فى خطر فسيكذبكم كل المفوضين والهيئات الدولية, فللاسف الشديد انكم صغتم بيانكم بالانكشارية فى حين لا تتحدث مفوضية اللاجئين باللغة الإنكشارية وليس لديهم مترجمين لها