/* ----------------------------------------------- Blogger Template Style Name: Minima Designer: Douglas Bowman URL: www.stopdesign.com Date: 26 Feb 2004 ----------------------------------------------- */ body { background:#99e9f9; margin:0; padding:40px 20px; font:x-small Georgia,Serif; text-align:center; color:#333; font-size/* */:/**/large; font-size: /**/large; } a:link { color:#58a; text-decoration:none; } a:visited { color:#969; text-decoration:none; } a:hover { color:#c60; text-decoration:underline; } a img { border-width:0; } /* Header ----------------------------------------------- */ #header { width:660px; margin:0 auto 10px; border:1px solid #ccc; } #blog-title { margin:5px 5px 0; padding:20px 20px .25em; border:1px solid #eee; border-width:1px 1px 0; font-size:200%; line-height:1.2em; font-weight:normal; color:#666; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; } #blog-title a { color:#666; text-decoration:none; } #blog-title a:hover { color:#c60; } #description { margin:0 5px 5px; padding:0 20px 20px; border:1px solid #eee; border-width:0 1px 1px; max-width:700px; font:120%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; color:#999; } /* Content ----------------------------------------------- */ #content { width:660px; margin:0 auto; padding:0; text-align:right; } #main { width:410px; float:left; } #sidebar { width:220px; float:right; } /* Headings ----------------------------------------------- */ h2 { margin:1.5em 0 .75em; font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; color:#999; } /* Posts ----------------------------------------------- */ .date-header { margin:1.5em 0 .5em; } .post { margin:.5em 0 1.5em; border-bottom:1px dotted #ccc; padding-bottom:1.5em; } .post-title { margin:.25em 0 0; padding:0 0 4px; font-size:140%; font-weight:normal; line-height:1.4em; color:#c60; } .post-title a, .post-title a:visited, .post-title strong { display:block; text-decoration:none; color:#c60; font-weight:normal; } .post-title strong, .post-title a:hover { color:#333; } .post div { margin:0 0 .75em; line-height:1.6em; } p.post-footer { margin:-.25em 0 0; color:#ccc; } .post-footer em, .comment-link { font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } .post-footer em { font-style:normal; color:#999; margin-right:.6em; } .comment-link { margin-left:.6em; } .post img { padding:4px; border:1px solid #ddd; } .post blockquote { margin:1em 20px; } .post blockquote p { margin:.75em 0; } /* Comments ----------------------------------------------- */ #comments h4 { margin:1em 0; font:bold 78%/1.6em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; color:#999; } #comments h4 strong { font-size:130%; } #comments-block { margin:1em 0 1.5em; line-height:1.6em; } #comments-block dt { margin:.5em 0; } #comments-block dd { margin:.25em 0 0; } #comments-block dd.comment-timestamp { margin:-.25em 0 2em; font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } #comments-block dd p { margin:0 0 .75em; } .deleted-comment { font-style:italic; color:gray; } /* Sidebar Content ----------------------------------------------- */ #sidebar ul { margin:0 0 1.5em; padding:0 0 1.5em; border-bottom:1px dotted #000; list-style:none; } #sidebar li { margin:0; padding:0 0 .25em 15px; text-indent:-15px; line-height:1.5em; } #sidebar p { color:#000; line-height:1.5em; } /* Profile ----------------------------------------------- */ #profile-container { margin:0 0 1.5em; border-bottom:1px dotted #ccc; padding-bottom:1.5em; } .profile-datablock { margin:.5em 0 .5em; } .profile-img { display:inline; } .profile-img img { float:left; padding:4px; border:1px solid #ddd; margin:0 8px 3px 0; } .profile-data { margin:0; font:bold 78%/1.6em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } .profile-data strong { display:none; } .profile-textblock { margin:0 0 .5em; } .profile-link { margin:0; font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } /* Footer ----------------------------------------------- */ #footer { width:660px; clear:both; margin:0 auto; } #footer hr { display:none; } #footer p { margin:0; padding-top:15px; font:78%/1.6em "Trebuchet MS",Trebuchet,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; }

Wednesday, January 18, 2006

إنتفاضة يناير

آدى مصر ياللى شككتم فى مصر
ياللى أفتيتوا الفتاوى فى حقها مالهمش حصر
آدى مصر وأهل مصر




اليوم 18 يناير, الذكرى التاسعة والعشرون لانتفاضة يناير 1977, تلك اللحظة الفريدة التى كانت فارق بين عصر وعصر, وإجراءات تعسفية و أخرى أكثر تعسفية منها, كان 18 يناير 1977 لحظة فارقة فى تاريخ مصر, واللحظة الفارقة ليس منقطعة الصلة بماقبلها وبما بعدها, فهى نتيجة لكل ماسبق عليها وهى سببا لماسيأتى بعدها, من يقرأون التاريخ بهذه الطريقة يدركون جيدا كيف يفهموه ويحللوا القوى المؤثرة فيه فيصبحون قادرين على تغيير حاضرهم, بينما هواة الحكايا لايستطيعون تفسيره ويحيوه فقط, وفى مواجهة المنهج التفكيكى للتاريخ وروايته على انه مجرد محطات منفصلة, لانملك سوى محاولة تقديم رؤية متكاملة للتاريخ, تلك الرؤية تحتاج إلى توثيق وكل ماأمتلك الآن كتابا موثقا عن الإنتفاضة الينايرية من تأليف الكاتب حسين عبد الرازق, لذا سوف أعتمد عليه إعتمادا كليا
------------------------------
ماذا حدث فى 18 يناير: فى 17 يناير أصدرت الحكومة برئاسة ممدوح سالم, مجموعة من القرارات الإقتصادية كانت نتائجها الملموسة, إرتفاع اسعار 30 سلعة رئيسية , كل ذلك برغم وعود الرخاء التى تكررت كثيرا على ألسنة مسئولى الحكومة, فكانت تلك القرارات صدمة للكثيرين
كان الطبيعة أن تأتى البداية من الطبقة العاملة المنظمة, من حلوان القلعة الصناعية للعاصمة, هذا ماسيدركه السادة الجدد وينقلون القواعد الصناعية الى المدن الجديدة التى يتعمدون جلب العمالة لها من خارجها, حتى لاتتكون طبقة عمالية منظمة فى مكان واحد تخلق قاعدة تسبب قلقا لنظام الحكم
خرجت أول مظاهرة فى الثامنة والنصف صباحا, مرددة شعارات ضد الغلاء وضد القرارات الإقتصادية وضد الرئيس المؤمن القزم أنور السادات, وكالمعتاد حاول أشاوس العسس التعامل معها أمنيا, لكن الامر لم يكن بسيطا كما تصور هؤلاء الصناجق, فقد كانت مصر كلها تنتفض, وما الطبقة العاملة الا أحد فئات المنتفضين فقط, وأن كانت طليعتهم, ففى القاهرة خرجت المظاهرات من الجامعات والتقى العمال مع الطلبة, القوتين التى لعبتا دورا عظيما فى كل إنتفاضات مصر, مجسدة الشعار الخالد"عاش الطلبة مع العمال ضد تحالف راس المال", كانت هتافات الجماهير قد أشعلت النيران فى الأرض البوار فأنتفضت مصر من إسكندرية إلى أسوان, كما لو أن ثقبال فى الجدار قد فتح فخرجت منه النيران المحبوسة
كانت هتافات الجماهير تدور حول الغلاء والاسعار, وبعضها هتافات عاشت حتى اليوم منها تلك التى أنقلها عن حسين عبد الرازق
مش كفاية لبسنا الخيش جايين ياخدوا رغيف العيش
يا حكومة الوسط وهز الوسط كيلو اللحمة بقى بالقسط
قولوا للنايم فى عابدين العمال بيباتوا جعانين

وظلت المظاهرات سلمية حتى مساء اليوم, لكن مع الصدامات تحولت الى العنف ضد قوات الامن ورموز النظام مثل أقسام الشرطة,ومقرات الاتحاد الإشتراكى, وان لجأ البعض إلى التخريب فقد كانوا من العناصر المدسوسة او قليلة الوعى
وكان لابد للأمر أن يحسم خاصة بعد إمتداده الى اليوم التالى, وتردد أنباء عن هروب الرئيس الى السودان, وكان مكمن الضعف فى عفوية الانتفاضة, التى أنتهت عندما نزل الجيش إلى الشوارع, وبعد سقوط ثمانين قتيل وأكثر من ثلاثمائة جريح
---------------------------
لماذا 18 يناير؟: كان الجميع ينتظر الرخاء الموعود منذ أن قام النظام بحرب التحريك فى أكتوبر 1973, وقد عرف النظام كيف يخدع الجميع بوعود الرخاء القادم مع فتح القناة وسياسة الإنفتاح, كان الجميع يحلم بدولارات ستسقط عليهم من السماء
لكن الرخاء لم يحدث, تضاعف العجز التجارى خلال سنتين فقط من 1974 إلى 1976 , وتحملت الطبقات الفقيرة هذا العجز, فأزدادات الفروق الطبقية بصورة لم يسبق لها مثيل
وجاءت قرارات 17 يناير لتتوج كل ذلك, وكما لو أن النظام تعمد مفاجأة الجماهير وإحباطها, فبمطالعة جرائد الدولة الصادرة من 1 يناير حتى 17 يناير 1977, تلك المطالعة التى قام بها حسين عبد الرازق فى كتابه, يبدو كما لو ان الصدمة كانت متعمدة, فبدلا من هبوط الاسعار تم رفعها, فكان الإنفجار حتميا
ولكن لايحدث إنفجار فى بيئة مهيئة بفعل عمل جماهيرى سابق عليه, فمنذ 1975 وإضرابات حلوان لم تهدأ التحركات الجماهيرية بين الطلبة والعمال, بالرغم من عدم وجود أحزاب علنية تقف ورائها, فأعلان الأحزاب جاء قبل الإنتفاضة بشهرين فقط, وكانت التنظيمات المتاحة هى التنظيمات الماركسية السرية, وبدا الأمر كما لو كان مفاجأة حتى لهؤلاء الذين كانوا يتمنون حدوثه, لذا جاء التعامل معه عفويا ساذجا
-----------------------------
ماذا حدث بعد 18 يناير؟: فى 20 يناير 1977 كانت السجون تغلق أبوابها على 450 مصري ومصرية من مختلف فصائل اليسار ومن مختلف التلاوين الأخرى, تم القبض عليهم بتهمة التحريض على الأحداث وكالعادة تم إتهام الشيوعيين, العدو الجاهز دائما, بانهم وراء مؤامرة لحرق القاهرة وقلب نظام الحكم, فإذا كان الأمر كذلك فلنسمع تحليل أحد قادة الحزب الشيوعى المصرى- كما ينقله حسين عبد الرازق- للحدث
" كان الطابع العام للحركة عفويا, تلقائى , شامل إذ أمتدت الحركة فى جميع أنحاء البلاد , من الاسكندرية غربا والسويس شرقا حتى أسوان فى أقصى الجنوب, شاركت فيها كل الفئات الشعبية" ويتابع " لقد شارك الشيوعيون والناصريون والتقدميون كافة فى الحركة" وتحركوا مع الجماهير فى إنتفاضتهم المشروعة, اليسار عامة شارك مثل أى فرد ولم يصنع وحده الحركة, فلا يمكن لفصيل سياسى أن يصنع انتفاضة دون ظرف مهيا غاية مايمكن فعله مظاهرة كبيرة تنتهى فجاة, ونتيجة لذلك جاء حكم المحكمة التى قدم اليها المتهمون ببراءة من قدموا إليها, فى حكم تاريخى برئاسة المستشار المرحوم منير حكيم صليب ننقل جزءا هاما منه
"والذى لاشك فيه وتؤمن به هذه المحكمة و يطمئن اليه ضميرها ووجدانها ان تلك الأحداث الجسام التى وقعت يومى 18, 19 يناير 1977 كان سببها المباشر والوحيد هو إصدار القرارات الإقتصادية برفع الاسعار فهى متصلة بتلك القرارات إتصال المعلول بالعلة, والنتيجة بالاسباب. ولايمكن فى مجال العقل والمنطق ان ترد تلك الحوادث إلى سبب آخر غير تلك القرارات" هذا هو حكم القضاء فى الانتفاضة التى سماها الرئيس المؤمن إنتفاضة الحرامية واسمتها المحكمة إنتفاضة شعبية
وكنتيجة لما حدث يوم 18 يناير 1977 أدرك السادات أن شعبيته منهارة وشرعيته لاتاتى من الوطن بل تأتى من تبعيته, لذا أسرع الرئيس المؤمن إلى زيارة القدس وتوقيع إتفاقية الذل, كامب ديفيد, لكى يبدأ عصرا جديدا نعانى منه حتى الآن
-----------------
وليست نهاية : فكما يقول حسين عبد الرازق " رغم رحيل السادات الدرامى فى 6 أكتوبر 1981, والتغيرات ألتى حدثت فى بعض أساليب ممارسة الحكم وعدد من شخوصه.... فمازالت الاسباب التى أدت إلى إنتفاضة يناير قائمة", وهذه المحاولة ليست كافية فهى قاصرة قصورا فزيعا عن التأريخ, هى ليست إلا صلاة فى محراب مصر, ومحاولة لإستعادة ذاكرة فقدناها فى غيبوبتنا الحالية, فى العام القادم ستمر الذكر ى الثلاثين وكتاب حسين عبد الرازق لايزال الكتاب الوحيد وهو بالتأكيد ليس كافيا فهو محسوب على فصيلب واحد من فصائل اليسار- حزب التجمع- وعلى باقى الفصائل أن تلقى بدلوها محللة ومفسرة ومكتسبة لخبرة تاريخية ستحتاجها آجلا أو عاجلا
فى مجتمع يبيع فيه العاطل كليته ليتزوج وينتحر فيه الشباب يأسا, لابد أن تحدث ألف إنتفاضة
والطريق مهما كان طويلا وشائكا, فنجمة الصباح, نجمة الثورة تلمع فى آخر النفق المظلم

1 تعليقات :

Blogger Lasto-adri *Blue* قال/ت

مم هو فى حاجة حاصلة فى الــ
template
الجديد يا نديم... حاول تظبطه.. بس انت كانت بالاسود فوق خلفية سودة :|

5:25 PM  

Post a Comment

روابط التدوينة

Create a Link

<< الرئيسية