/* ----------------------------------------------- Blogger Template Style Name: Minima Designer: Douglas Bowman URL: www.stopdesign.com Date: 26 Feb 2004 ----------------------------------------------- */ body { background:#99e9f9; margin:0; padding:40px 20px; font:x-small Georgia,Serif; text-align:center; color:#333; font-size/* */:/**/large; font-size: /**/large; } a:link { color:#58a; text-decoration:none; } a:visited { color:#969; text-decoration:none; } a:hover { color:#c60; text-decoration:underline; } a img { border-width:0; } /* Header ----------------------------------------------- */ #header { width:660px; margin:0 auto 10px; border:1px solid #ccc; } #blog-title { margin:5px 5px 0; padding:20px 20px .25em; border:1px solid #eee; border-width:1px 1px 0; font-size:200%; line-height:1.2em; font-weight:normal; color:#666; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; } #blog-title a { color:#666; text-decoration:none; } #blog-title a:hover { color:#c60; } #description { margin:0 5px 5px; padding:0 20px 20px; border:1px solid #eee; border-width:0 1px 1px; max-width:700px; font:120%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; color:#999; } /* Content ----------------------------------------------- */ #content { width:660px; margin:0 auto; padding:0; text-align:right; } #main { width:410px; float:left; } #sidebar { width:220px; float:right; } /* Headings ----------------------------------------------- */ h2 { margin:1.5em 0 .75em; font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; color:#999; } /* Posts ----------------------------------------------- */ .date-header { margin:1.5em 0 .5em; } .post { margin:.5em 0 1.5em; border-bottom:1px dotted #ccc; padding-bottom:1.5em; } .post-title { margin:.25em 0 0; padding:0 0 4px; font-size:140%; font-weight:normal; line-height:1.4em; color:#c60; } .post-title a, .post-title a:visited, .post-title strong { display:block; text-decoration:none; color:#c60; font-weight:normal; } .post-title strong, .post-title a:hover { color:#333; } .post div { margin:0 0 .75em; line-height:1.6em; } p.post-footer { margin:-.25em 0 0; color:#ccc; } .post-footer em, .comment-link { font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } .post-footer em { font-style:normal; color:#999; margin-right:.6em; } .comment-link { margin-left:.6em; } .post img { padding:4px; border:1px solid #ddd; } .post blockquote { margin:1em 20px; } .post blockquote p { margin:.75em 0; } /* Comments ----------------------------------------------- */ #comments h4 { margin:1em 0; font:bold 78%/1.6em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.2em; color:#999; } #comments h4 strong { font-size:130%; } #comments-block { margin:1em 0 1.5em; line-height:1.6em; } #comments-block dt { margin:.5em 0; } #comments-block dd { margin:.25em 0 0; } #comments-block dd.comment-timestamp { margin:-.25em 0 2em; font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } #comments-block dd p { margin:0 0 .75em; } .deleted-comment { font-style:italic; color:gray; } /* Sidebar Content ----------------------------------------------- */ #sidebar ul { margin:0 0 1.5em; padding:0 0 1.5em; border-bottom:1px dotted #000; list-style:none; } #sidebar li { margin:0; padding:0 0 .25em 15px; text-indent:-15px; line-height:1.5em; } #sidebar p { color:#000; line-height:1.5em; } /* Profile ----------------------------------------------- */ #profile-container { margin:0 0 1.5em; border-bottom:1px dotted #ccc; padding-bottom:1.5em; } .profile-datablock { margin:.5em 0 .5em; } .profile-img { display:inline; } .profile-img img { float:left; padding:4px; border:1px solid #ddd; margin:0 8px 3px 0; } .profile-data { margin:0; font:bold 78%/1.6em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } .profile-data strong { display:none; } .profile-textblock { margin:0 0 .5em; } .profile-link { margin:0; font:78%/1.4em "Trebuchet MS",Trebuchet,Arial,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; } /* Footer ----------------------------------------------- */ #footer { width:660px; clear:both; margin:0 auto; } #footer hr { display:none; } #footer p { margin:0; padding-top:15px; font:78%/1.6em "Trebuchet MS",Trebuchet,Verdana,Sans-serif; text-transform:uppercase; letter-spacing:.1em; }

Saturday, December 10, 2005

البحث عن اللاشئ


هل حاولت قبلا أن تفعل ذلك
أنه شئ ممتع ألا تنتظر جودو وتبدأ فى البحث عن اللاشئ وحدك
أبحث فلطالما أرهق هذا البحث امما كثيرة قبلك
جميعا بحثوا عن اللاشئ
بعضهم استقر يقينه على شئ جعله لا شئ
وبعضهم لم يستقر
البعض فقد سبيله أثناء البحث وتاه فى الدرب
واصبح هو نفسه لاشئ
أبحث أبحث
لن تجد شئ او قد تجد هذا يتوقف على حظك
ربما يكون افضل من حظى اللعين
فقط تذكر
حين تجد ما تجد ويستقر يقينك وتؤمن ان هذا لاشيئك المتشئ الذى تشيئت من أجله
فقط تذكر أن هذا الذى وجدته
لاشئ

دوامة ملل

الملل بطل الموقف فى الفترة التى يعبر فيه العام والمناخ والطقس بين صيف حار لزج وشتاء ليس ببارد او منعش وانما به أيضا بعض اللزوجة
السحابة السوداء تحتله كل عام
فووووووووم فووووووووووم
سيارة قديمة يحاول صاحبها تشغيلها
تش تش تش
السيفون العطلان فى شقتى يواصل مغامرة البلل وإفساد الكليم الذى ورثته من ستى
هيهيهىىىىىىىىىى
ضحكة ماجنة تعبر به جارتى اللعوب عن سعادتها بالذى تخون زوجها معه
مياو مياو
قط مزعج وقح يحاول قلب سلة مهملاتى
ترن ترن ترن
المنبه الأحمق الذى يرن كل يوم فى نفس الميعاد دون جدوى وبعده لم ييأس
الملل بطل المشهد لا يدع فكرة داخل الذهن الا ويمارس متعته فى طردها وإحتلال مكانها يخرج لسانه يبصق على كل السطور التى تحاول ان تخطها
طراخ
أخيرا فعلها ذلك الوقح المشاكس واسقط البرميل
هه هه
صوت تأوهات جارتى اللعوب لقد قام بالواجب أيضا
مفيش.. مفيش .. أف زهقت
خطيبتى السابقة معترضة على إفلاسى الدائم ومبررة خيانتها لى مع زكيبة أموال لها قضيب
الملل
الضجر
المهزلة
الإنتخابات السابقة
الموت هو الحل
الإنتحار
جربته قبلا لكنى لم اجد متعة فى الصعود والحساب والملائكة والسموات ولا حين بعثت
الدوامة الدوامة
الملل
السأم
الخرافات
العلاقات الناقصة
البحر الواسع
الغرق
الغرق
اه اه
..............................................................
........................................................................
......................................................................
..............................................................
..............................................
...............................
...............
.......
..
"يا أستاذ يا أستاذ أخر الخط يا أستاذ"

Wednesday, December 07, 2005

مكتوبجى شباب كفاية

(1)
المكتوبجى هو موظف كان يتولى متابعة الجرائد ومراقبتها فى الدولة العثمانية والمكتوبجى فى الأصل هو
سكرتير السلطان لشئون الولاية واول من تولى هذا المنصب هو سكرتير ولاية بيروت
ومن ثم جاء الاسم مكتوبجى أى أن هذا المكتوبجى كان يمارس دور الرقيب الآن وللمكتوبجى القديم غرائب عديدة ذكرها نحرير عصره وجهبذ زمانه سليم سركيس فى كتاب عنه فمن أراد الإستزادة فليرجع إلى هذا الكتاب
(2)
أتابع من حين لآخر المجموعة البريدية لشباب كفاية , لكننى لا أتابعها بإنتظام لسببين أولهما : إعتراضى على مبدء تدوير الفائض الذى تمارسه كل المجموعات الحوارية التى تهتم بالسياسة حيث كل فرد أصبح فى كل مجموعة . فمن الحقيقة إلى التقدم إلى ... تجد كل من يكتب هنا يكتب هناك ففضلت نتيجة لذلك متابعة مجموعة بريدية واحدة او أثنتين على الأكثر أعرف منهما أهم مايجرى حيث أن الزائد فى باقى المجموعات مجرد تفصيلات.
والسبب الثانى : هو عدم رضاء عن مستوى النقاشات التى أراها مثارة على المجموعة بأغلب النقاشات التى تدور بعد إرسال أى مقالة أو دراسة هى إما مديح لا طائل من وراؤه يشعرك بأنك جالس فى مقهى به مجموعة
من الإصدقاء كل منهم ينتهز الفرصة ليطرى زميله, وإما شتائم وسباب بصوت عالى وإن كان يتفادى الألفاظ القبيحة. طبعا هذا لا ينفى طبعا ان الكثير ينأى بنفسه عن ذلك و لكننى للأسف لم أرى من هذا الكثير شيئا متعلق بإصارة نقاش جاد.
( أتمنى أن يتسع صدر الإصدقاء والرصفاء فى المجموعة والقائمين عليها لهذا النقد الذى أبتغى به التقدم إلى الأمام وعز المجموعة ومجدها)
(3)
المكتوبجى وائل عباس
لم يسعدنى حظى بلقاء الصديق وائل عباس أو مصادقته , لكننى أتابع ما يرسله من صور وتعليقات وأتابع موقع الوعى المصرى بشغف ولأننى لم يسعدنى الحظ واتشرف بمعرفة وائل عباس فليس بينى وبينه أى مشاحنة او خصومة كألتى يراها بينه وبين أحمد ضياء زميله فى المجموعة الحوارية وصاحب المشكلة إلتى سأرويها لاحقا.
ومنذ فترة ليست بالطويلة تولى الزميل وائل الإشراف على المجموعة الحوارية لشباب كفاية , وهو بذلك له حق الرقابة على الرسائل المرسلة إلى المجموعة وتمريرها , أى أنه يمارس دوره الرقابى على هذه الرسائل.
وهناك فارق كبير بين أن أمارس دورى الرقابى على مجموعة حوارية المفروض أنها تجتذب شباب من كل التيارات وكل الأفكار وأن أمارس نفس الدور على مدونتى الشخصية او موقعى الخاص
ففى حالة المجموعة ينبغى على أن أتذكر أننى لست الوحيد المخول بالمنع والمنح ورأيى ليس هو الوحيد الصواب - فرأيى صواب يحتل الخطأ ورأى غيرى خطأ يحتمل الصواب - كما قال الإمام الشافعى ويجب على كى لا أصبح مكتوبجيا أن يتسع صدرى للمختلفين معى وأن اكون مقتنعا تمام الإقتناع بنضج أعضاء المجموعة وقدرتهم على التمييز " الغريب أن يحدث هذا فى مجموعة حوارية المفروض انها تضم شبابا يعترضون على الإستبداد السياسى بينما هم أنفسهم يمارسون إستبدادهم على بعضهم البعض"
أصل المشكلة أن الزميل أحمد ضياء على مايبدو وعلى مافهمته من الرسائل المتبادلة أنه أرسل كاريكاتورا لناجى العلى وشعرا لأحمد مطر
وأعترض المكتوبجى - وائل عباس - على هذا الكاريكاتير وهذا الشعر وقال بنص الحرف
"هو اقتراح ورأي شخصي لا أكثر> عندنا في مصر شعراء كتير فصحى وعامية> جاهين والتونسي ونجم ... الخ> أرجو الإستعانة بأشعارهم> وبلاش والنبي أحمد مطر شاعر البترودولار ده شاتم من يمنعه ومادح من يعطيه> وده رأيي الشخصي فيه وأرجو ما يزعلش حد> كذلك عندنا رسامي كاريكاتير كتير> عمالقة قدام ومحدثين وخصوصا الشباب> فلماذا شاتم مصر زير النساء هذا> وتاني مرة ده رأيي الشخصي فيه وأرجو ما يزعلش حد> ولو عاوزين واحد حراق من القدام عندكم بهجوري مثلا ...> مختلف معاه الله يرحمه وهو فعلا غير كتير من أفكاره قبل ما يموت> لكن معنديش شك انه بيحب مصر ...> المفروض ده موقع مصري وليس قومي ولا عروبي> موقع بيبص للمستقبل مش بيستمد الهامات من الماضي> إحنا بنحرر مصر> ولا إيه ؟؟؟"
وهكذا أفتى سيادة الإمام الأعظم وائل عباس آية الحركة بأن احمد مطر شاعر بترودولار وناجى العلى زير نساء وأوصى رحمه الله وحفظه لنا بأننا لا نكون قوميين ولا عروبيين حتى نحرر مصر.
(4)
ناجى العلى و أحمد مطر
ثم أفتى أحد الأشاوس العظام فى المجموعة بأن الشاعر أحمد مطر إلذى لا أعلم عنه مدحه لأى سلاطين وهذا رابط لإعماله عل من يجد مدحا ينبهنى كى ألعنه على سبحتى وألعن غبائى وأستغفر ذنبى امام الأخ طارق تيكو ألذى قال بنص الحرف "
يا جماعة بهدوء ناجى العلى واحمد مطر كانوا بينشروا فين؟في صحافة حرة؟الاجابة لاكلها صحف بتصدر من لندن مملوكة لاجهزة مخابرات تابعة لانظمة حكم عربية بتشنع على بعضهايعنى من القذافى للخليج يا قلبى لا تحزن واما مملوكة للموساد بطريق غير مباشربلاش نضحك على نفسنا ونمجد ناس عاشت تتنطط على الحبال وتاكل على كل الموائد
"
وهكذا ألغى الملا طارق أعمال شاعر عربى أقل ما يمكن ان أصفه به أنه صاحب تجربة فى المقطوعات الشعرية ندر أن نجد مثلها وهى مشابهة وان كانت ليست مطابقة للابيجرامت الإغريقية.
وبجرة قلم أيضا أفتى معالى الشيخ الأكبر شيخ مشايخ الوطنية طارق بأن ناجى العلى ألذى دفع عمره صمنا لفلطسين ألتى حلم بها كان يعمل فى جرائد تمولها الموساد سرا وبطريق غير مباشر.
ياأخ طارق حنانيك الا يذكرك كلامك بكلام السادة جنرالات الإنكشارية الذين يحكموننا حين يتهمون قادة المعارضة ومنهم حركة كفاية بالتمويل الأجنبى والعمالة للعضو
(5)
ذهنية التحريم وحقيقة الأدب
الجدل ألذى دار حول ناجى العلى وأحمد مطر ذكرنى بكتاب هام جدا للدكتور \صادق جلال العظم السورى العربى - كى لا يتهمه الملا طارق بالعمالة للموساد- أسمه "ذهنية التحريم" وفيه يتكلم عن الرواية سيئة السمعة " أيات شيطانية " للروائى البريطانى سلمان رشدى وقد عقب عليه العماد مصطفى طلاس بنقد طويل نقله العظم إلى الفصل الأول من كتابه " ما بعد ذهنية التحريم" وكلام العماد مصطفى طلاس لا يختلف كثيرا عن عما يقوله المكتوبجى وائل والملا طارق
فأولا المكتوبجى وائل قال أن من أغتاله كان زوج أحدى رفيقاته وحكاية رشيدة مهران ظهرت فيما بعد
يا سيادة المكتوبجى العظيم هاهو الكاريكاتير الذى تسبب فى إغتيال ناجى العلى - لو كنت على علم برسومات ناجى العلى السابقة تستطيع ان تلاحظ انه هو من رسم هذا الكاريكاتير وبالتأكيد لم يرسمه بعد وفاته-
وثانيا إعترض المكتوبجى على رسومات لناجى العلى رسم فيها بمصر بأمرة تفتح قدميها يا عزيزى المكتوبجى لو كنت تعلم فنجيب سرور له قصيدة أسمها " كس أميات " قال فيها رحم الله:
بلد المنايك بلدنا
الكل ناك فيها
بص عليها فى الخريطة تلقاه فاتحة رجليها
ربك خلقها جدا راح تعمل أيه فيها
وقلنا ننضف قالوا بلا وكسة
والله لاتحصل بدال النكسة ميت نكسة
والغرض هنا ليس إهانة مصر بقدر ماهو رغبة فى إيلام الذات ألتى لم تصونها وهذا هو غرض ناجى العلى أيضا فهو لا يهين مصر ولكنه يصور من جعلوها على هذا الوضع كما قال مظفر النواب عن القدس " أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها " ومعروف الوصف الذى يطلق على هؤلاء الرجال
للأسف لم أعثر على الصورة المذكورة لكنى أهدى أليك بعض الكاريكاتيرات ألتى يصور فيها ناجى العلى ويعبر بها عن إعتراضه على كامب ديفيد ألتى وقعها حبيب المكتوبجى الرئيس الفرعون المؤمن أنور السادات
(6)
يا سادتى الأشاوس إن الرقابة ألتى نمارسها على أنفسنا فى بعض الأحيان تكون أشد من الرقابة ألتى يمارسها علينا جلادينا وهذا راجع إلى أننا برغم كل مانقول وندعى من رغبتنا فى النضال ضد الإستبداد والفساد وكل ذلك لا زلنا نحيا بعقل مغلق والمطلوب منا أن نمارس الديمقراطية بأنفسنا قبل أن نطالب بها
أرجو أن يتسع صدركم لنقدى وأن تحاولوا أن تفهموا الأدب والشعر والرسم وكل الفن كما كتب وألا نشهر سيوف التكفير والإتهامات فى وجه بعض
وختاما أهدى أليكم هذا الكاريكاتير

الدرفلة والجلفنة


(مشهد مكرر) :
الرئيس وولى النعم ومالك الاعتاب الشاهنشاهية يفتتج بناء على رغبة جلالته السنية ونزولا على امانى عبيده ورعاياه فى دولته مصنعا جديدا سيكون ذخرا وفخرا وسيتيه به رعاياه على كل الدول ويعايرونهم ويقولون " يا شحاتين ما عنكوش مصنع زينا" والسادة وزراؤها يتولون الشرح لجنابه وسموه ويعيدونه ويزيدون وجنابه عفوا سموه معاليه يهز رأسه يطلب الإستزادة وكأن هؤلء الوزراء ومجلسهم مجرد رصفاء لسيادته يتولون الشرح وةليسوا مكلفين أمام الرعايا بشئ وإلا كانوا شرحوا للرعايا ما يشرحون للامير
( التغطية الإخبارية من نديميات للافتتاح المهيب لمصنع درفلة الصلب بالقليوبية الذى تفضل به والى نعم مصر والحاكم بأمره )

Tuesday, December 06, 2005

يا حرية فينك فينك الإسدال بيننا وبينك

قليل ممن يقرأون تاريخ مصر الحديث على الطريقة المبتورة يعرفون بالعلاقة التى ربطت بين محمد فريد وعبد الله النديم ,فحمد أفندى فريد كان وكيل حكمدارية الغربية حينما عاد نديم مصر من المنفى الذى نفاه اليه خديوى الخدايوة توفيق وأرسلته الحكمدارية للقبض على عبد الله النديم فأراد أن يكتفه لكن النديم ذكره بأنه سجين سياسى وليس جنائى فلم يكتفه وأرسله الى البيت لكى بنظف ملابسه ويستحم وبعدما خرج دخل هو الى البيت الذى كان يختبئ فيه النديم كى يرشد اهله لحمايتهم كذلك لم يضع النديم فى الحبس ولكنه أنزله محل العسكر.
كذلك يجهل الكثير وهم طبعا غير البعض المذكور الذى يعلم العلاقة بين النديم وقاسم أمين ,فقاسم بك أمين كان رئيس نيابة طنطا ألذى حقق مع عبد الله النديم ولم يرغمه على قول أى شيئ لم يرغبه بل زاد فى الفضل وأرسل اليه خالد الفوال وهو تقريبا من معاونيه لينظر حال الحجز وهل هو صحى أم لا ويأمر برش حمض الفنيك فى زنزانته كل يوم ويأمر له بالقهوة والدخان بل حتى حياه على وطنيته بأن أحضر له القهوة والدخان على حسابه.
ولا تقف علاقة قاسم بك أمين عند النديم فقط بل لقد أهدى كتابه " المرأة الجديدة" ألى سعد باشا زغلول وذلك فى عام 1900 كذلك أثنى على كتاب " تحرير المراة " الشيخ محمد عبده وطالب فى فتوى إستمدها من 11 مسألة فى الفقه المالكى بتمكين المرأة من حق تطليق نفسها وهو ماطالب به قاسم أمين.
لقد كانوا جميعا تلاميذا اجلاء للثورة العرابية وما حملت من آمال عظيمة فى تحرير الوطن والمواطن والمرأة كان قاسم أمين أيضا تلميذا نجيبا لجمال الأفغانى شيخ الأمة وزعيم المستنيرين.
وبرغم انى لست من الماضوين الذين يظنون أن الماضى هو أجمل شيئ فى الكون لكنى فقط أنظر الى حال مصر العرابية ومصر
المباركية
الآن تدور كل المناقشات حول المراة فمن تمكين المراة إلى ترشيح المراة فى البرلمان إلى حق المرأة فى الولاية الكبرى والصغرى
- أرجو ممن يعرف الفرق أن يخبرنى فى تعليق او رسالة-
غير أن أغلب المناقشات التى تحوز الإهتمام هى مايتعلق بمقدار الظاهر من المراة اى النسبة المئوية ألتى من حق المراة ان تظهرها هل هى 2 % أم 5% والحاصل عندنا كما يقول أديب مصر الساخر أحمد رجب " أن الكل شغلوا أنفسهم بالفتاوى التى تحرم قول الرجل لمراته يا ماما"
-أعلم أن أغلب الرجال يقولون هذا لزوجاتهم من باب الرعب وليس من باب الأدب-
المهم أن المجتمع أصبح يدور فى حلقة مفرغة محورها المرأة . غير ان أكثر ما يثير عجبى فى هذه المسالة أن ترضى مرأة مثل
هاتين المصورتين أعلاه بالدوران فى هذه الحلقة الذكورية و تهتمان بكل هذا الوهم المسمى بالملبس الشرعى هلو هو الإسدال أم النقاب أم الحجاب أم الشادور أم السفور ... ألخ وكل هذا فى مجادلات عميقة لا طائل من ورائها ولا غرض
الغريب ان هاتين المرآتين ومثلهما كثير من مؤيدات الأخوان المسلمين يدعون انهم يريدون الحرية للوطن وللإسلام وللأمة غير مدركات أن فاقد الشيئ لا يعطيه وليس من حقه أن يطالب به . فقبل أن تطالبن بحرية الرأى طالبن بحرية السفور وعدم الحجاب المفروض عليكن من شيوخ طالت ذقونهم وطالت ألسنتهم يحملونكن كل الذنوب والآثام . ففى نظرهم أنتم سبب تراجع الأمة وإنحلالها والفساد وكأنهم هم ملائكة منزلة
.
أكثر ما يحزننى فى المسألة ان تتحول طفلة صغيرة الى هذا المسخ وتنسى طفولتها وآدميتها وتتذكر فقط أنها دنس وعورة يجب تغطيتها
من رأسها حتى أخمص قدميها بدعوى العفة.
لقد صاحبت دعوات العفة جميعا تدنيس المرأة فالتاريخ وكذلك الدين كتب من منظور ذكورى بحت ففى كل العقائد الدينية بداية من الإسلام حتى البوذية والشنتو والأمر لا يخص عقيدة دون غيرها بل هو جزء من العقل الجمعى للبشرية الذى يمتاز بأنه ذكورى قمعى ففى اليهودية المرأة دنس تتحمل هى وحدها عذاب الخطيئة الأولى فى آلام الحمل و فى الإسلام الأصولى المرأة عورة كلها صوتها وشكلها وكل مافيها.
لقد تمرد المجتمع على كل هذه القيود حين كان ينتفض على ظالميه فالحرية واحدة لا تتجزا وهذا هو ماحدث فى مصر فى ثورة 1919 وفى الثورة العرابية . أما الآن ولأن كل المسألة تتجه إلى الإنحدار وتتجه إلى القمع والإستبداد حتى ممن يدعون مطالبتهم بالحرية والديمقراطية وهنا يجب أن تتحمل المرأة كل ذلك كالمعتاد
أيها النساء أنتفضن على قامعينكن وحين تهتفن يا حرية فينك فينك اشفعونها بالإسدال بيننا وبينك
أقول قولى هذا وإستغفر الله لى ولكن

نصر من مهدى عاكف

الاخ مهدى عاكف وصف النتائج التى حصلت عليها جماعة الاخوان مؤخرا انها نصر من الله . وطبعا لم يكمل الاخ نص الاية حتى يظل المعنى مستقر فى بطن القائل - وكم استقرت اشياء فى بطنه ما جاتش على معنى- بالتأكيد الأخ مهدى كان يقصد "نصر من الله وفتح قريب"لإعتقاده هو والأخوة ان الفتح قادم . لكن ما نساه الأخ مهدى عاكف ان يقرأ الآيات الكريمة {إذا جاء نصر الله والفتح. ورأيت الناس يدخلون فى دين الله أفواجا. فسبح بحمد ربك وأستغفره أنه كان توابا} إذا كان الاخ مهدى عاكف يعتبر أن هذا نصر من الله وان الفتح قادم وأن الناس يدخلون فى دين الإخوان أفواجا فعليه ان يمتثل لنص الآية ويستغفر ربه ولا عذر هنا أن النص موجه للنبى فالأخ مهدى وأخوانه المسلمين يعتبرون انفسهم ورثة النبى وهو أى مهدى وريث عمر بن الخطاب أرسل حشوده بقيادة الوالى عصام العريان لفتح مصر.
ياأخ مهدى إستغفر لذنبك او لذنوبك يوم كنت أحد قيادات الجهاز الخاص إستغفر الله على قتلك الشيخ فارس فى سجن جناح حين جادل الشيخ شريت فى أن الإخوان جماعة من المسلمين وليس جماعة المسلمين فقتلته بحد الوتد حيث لم يوجد سيف فى سجن جناح.-جماعة المسلمين تعنى انهم هم وحدهم ممثلين صحيح الإسلام ومن خرج على الجماعة فإضربوه بحد اى حاجة فى ايدكم-
الأخ مهدى إذكرك بما قاله النحاس باشا لاحد دجالى السياسة امثالك هو اخيكم احمد حسين الذى كان يضع شعارا هو "الله اكبر والمجد لمصر" وهو يشابه شعاركم " الله أكبر ولله الحمد" الذى يتم تحويره عن الحاجة كما حدث أثناء العدوان الثلاثى على مصر الى "الله أكبر ولا عدوان إلا على الظالمين" ونسيتم او انساكم غروركم - عفوا تسمونه الإستعلاء بالإيمان- ان هؤلاء الظالمون هم ابناء بورسعيد ومنهم العجائز والشيوخ
قال النحاس لشبيهكم " ان ذكر الله الذى تضعه فى شعارك ما هو الا دجل فذكر الله فى شعار سياسى دجل وشعوذة " تعرفون لماذا لأن السياسى مسؤول أمام شعبه أما إذا أعتبر أن نصره من عند الله وفقط فلا مسئولية أمام شعبه وأظن أن الخوان -عفوا الإخوان برغم انه ليس هناك فرق كبير- لا يكترثون لأصوات الناخبين الذين اعطوهم اصواتهم فهم فى نظرهم عليهم السمع والطاعة فى المغنم والمكره فكل من انتخبوا الإخوان فى نظر الجماعة وقياداتهم والأخ مهدى مجرد جند من الله محضرون والجماعة غير ملزمة أمامهم بتحقيق أى شيئ فالجماعة ملزمة فقط أمام الله
أيها الناخبون يامن إنتخبتم الإخوان أتركوا وراءكم أى امل
وحـــــــــــــــــــــــدوه

Monday, December 05, 2005

الاسم الحركى سمعة مصر

أيام الحاكم المصرى المؤمن الفذ آخر الفراعنة أنور السادات كان السائد الطعن فى أى معارضة بكلمة سمعة مصر حتى رسم فنان الكاريكاتير بهجت صورة مثل بها الفرعون الفذ وكتب تحتها أنور السادات والاسم الحركى سمعة مصر
وسمعة مصر هى الاسم الحركى لكل من يريد الا ننقد او نعارض وكأن مصر العزيزة ستهتز لمجرد ثلة من المعارضين المجانين "اللى هما سيادتك وسيادتى"حين ينقدون مابها من فساد وبيروقراطية و عدم إحترام لآدمية الإنسان .. ألخ
وفى مهرجان القاهرة الدولى السينمائى الذى تجرى فعاليته حاليا وألذى طبعا لم تسعدنا الظروف لمشاهدة أفلامه نتيجة الإنتخابات السعيدة التى يجريها ولى النعم والنعام وراعى السلام والاغنام عرض فيلم بسيط أسمه دنيا من بطولة محمد منير وحنان ترك وآخرون وإخراج المخرجة جوسلين صعب. الفيلم يناقش قضية شائكة هى قضية الختان وكالعادة المعتادة إعترض بعض النقاد إياهم المسمون سمعة مصر بدعوى ان الفيلم يسئ الى مصر العزيزة الجميلة التى ينعم أهلها بالعدل والسلام ويطل علينا مليكها كل صباح وفى يمناه ميزان العدل حتى ينسينا سيف الجلاد الذى يخفيه وراء ظهره.إعتراض هؤلاء النقاد كان بسبب ما سموه الاساءة الى سمعة مصر وهى النغمة المكررة التى يرددها كل ناقد سلطوى ضيق الافق ليبرر عجزه عن فهم فيلم ينقد من ينقده امواله التى يأكل منها عيشا وبقلاوة أيضا
على كل حال انا لم أشاهد الفيلم ولا يمكننى التعليق عليه كل مافى الامر اننى استفز من نغمة سمعة مصر ومصر اللى فى القلب والكرشة وما تقولش ايه اديتنا مصر
ايها السادة النقاد: هل الإساءة الى سمعة مصر تختلف عن الإساءة الى سمعة اهلها ومبدعيها التى يمارسها أشاوس الإنكشارية المماليك الذين يحكموننا كل يوم؟
هل الإساءة الى سمعة مصر هى إنتاج فيلم او مسرحية تتناول اى شيئ سئ فى مصر مثل الختان او غيره من الاشياء ام ان الإساءة الى سمعة مصر ومبدعيها هى الإهمال الذى نالهم وحرقهم فى بنى سويف؟
هل الزاوية الضيقة التى كانت تنظر منها حنان ترك من فوق السطوح كما قال أحدكم هى التى تسئ الى صورة مصر مع العلم بأن 11 مليون مصرى يعيشون كما تعيش بطلة الفيلم بحسب كلام الحكومة ام المشهد الغير التمثيلى الذى يظهر فيه ضابط امن دولة يحمل سنجة؟
ايها النقاد العظام كفاكم تمسحا بمصر وسمعتها فمصر وشعبها ادرى بمن يريد مصلحتها ومصلحة شعبها ومن يشوه صورتهم؟